المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

إيميلي لديها 7 أطفال وحامل في الثامن.. وتقول “السويديين فقدوا الاحساس بالعائلة الكبيرة ومتعة الأطفال”

مرة ثانية تعود السويدية إميلي كارلستروم، البالغة من العمر  34 عامًا،  والتي تعيش في بلدية  Hallstahammar،  وسط عائلة كبيرة تتكون من 7 أطفال انجبتهم  هي وزوجها دانييل 36 عاماً –  السويدية إيميلي بدأت الإنجاب في عمر 19 عاماً ، وبعد 15 عاماً لديها 7 أطفال والطفل الثامن في الطريق حيث إنها حامل بالشهر الخامس –  وتقول إميلي إنها تخطط لإنجاب 10 أطفال قبل الوصول لعمر الأربعين .!





الأبناء هم توف، 14 عامًا، فيجو، 12 عامًا، سيجني، 7 أعوام، إينيز، 6 أعوام، إيبي، 4 أعوام، بيليه، عامان، وأصغرهم أستريد، التي بلغت 14 شهرًا. والطفل الثامن هو جنين في رحمها من المتوقع أن يصل للحياة خلال 4 شهور من الآن .

السويدية إيميلي وابناءها





وتقول إميلي إنها لم تتخيل أن تنجب هذا العدد الكبير من الأطفال خصوصاً في مجتمع مثل المجتمع السويدي ، على الرغم من أنها كانت تتمنى أن يكون لديها عائلة كبيرة. ولكن في السويد العائلة الكبيرة تعاني طفلين مع الزوجين !




وتعترف إميلي إنها في البداية فكرت في إنجاب 3 إلى 4 أطفال لتكوين العائلة الكبيرة ، ولكن الأن لديها  ثمانية أطفال معا! وتقول الحياة رائعة بالأطفال ربما متعبة ولكن الشعور الرائع يلاحقك طول اليوم خصوصاً في الأجازات والتنزه واللعب والمرح  لديك أطفال صغار يمثلون البهجة ، ولديك أبناء كبار مثل  الأصدقاء يدعمونك ، تستطيع أن تنعزل عن العالم – بهم أحب الطريقة التي يمكن أن تفاجئ بها الحياة  – انجاب الكثير من الأطفال يشعرك أنك مجتمع خاص بنفسك !

إيميلي وابناءها





وحول الحياة العملية والعائلية تقول إيملي ، أنا أعمل ممرضة ولكن حاليًا في إجازة أمومة ثم أجازة مرضية بسبب الحمل . وتقول إميلي إنها بخير، لكنها لا تزال متعبة جدًا ومريضة كل صباح بسبب الحمل . لقد ذهبت أيضًا إلى فترة إباضة مبكرة بالفعل في الأسبوع 8+0، وبالتالي فهي في إجازة مرضية.

صورة قديمة للسويدية إيميلي وابناءها في حملها بالطفل السابع

 





 وتقول إنها كانت حاملاً سبع مرات بالفعل وهذه المرة الثامنة  .  – الفرق هو العمر والنشاط والحاجة للعناية فالفتاة في عمر الــ20 عند الحمل والإنجاب تختلف عن المرأة في عمر 35 عاماً عند الحمل والإنجاب ، يكون الحمل أسهل ولكن الجسد يحتاج الكثير من الدعم  أنا لدي فترة إباضة ولم يزد وزني كثيرًا على الإطلاق. حتى الآن ثلاثة كيلوغرامات فقط. خلاف ذلك، فإن هذا الحمل يشبه تماما الحمل الآخر.




ما الذي يقلقك هذه المرة؟
– لا شيء على الإطلاق . سأحاول حقًا الاستمتاع  والحصول على راحة جسدية خلال فصل الربيع والصيف حتى موعد الولادة .

هل تريد معرفة الجنس عند إجراء الموجات فوق الصوتية الروتينية؟
– سنكتشف! لدينا الموجات فوق الصوتية الروتينية في 11 مارس  . في البداية أردت المفاجأة عند الولادة ، لكن الأطفال أرادوا حقًا أن يعرفوا، الجنين سوف ينضم لفريق الذكور أو فريق الإناث 




 ما هو أكثر تعليق تتعبين من سماعه عن الحمل؟

تقول إيميلي / إن إنجاب هذا العدد الكبير من الأطفال أمر غير معتاد في السويد، 
 وصلت لنا  تعليقات كثيرة – والناس في السويد لديهم  آراء غريبة جدًا. لقد كان محض جهل وحكم جهلاء بحقيقة انجاب الأطفال. في بعض الأحيان يكون الأمر مؤلمًا بالطبع، لكنني تعلمت ألا أتناوله. أميل إلى الاعتقاد أنه عادة ما يكون هناك شيء سيء ما في مزاجهم وراء هذه التعليقات!.





وأضافت إميلي
 ما اسمعه من أصدقاء وأقارب ، إنهم دائماً يقولون لي “أووووة حمل جديد ؟ أنت مجنونة ! لقد اضعتي عمرك في الحمل وتربية الأطفال … سوف يتفرق الجميع عندما يكبرون  وتجدين نفسك أضعتي عمرك ولن تجدي ابنائك” ،،، وتقول إميلي إنها لا تصدق هذه التعليقات ، لأن جميعهم لا يعرفون معنى العائلة الكبيرة – السويديين فقدوا من زمن بعيد معنى العائلة الكبيرة لا أحساس لديهم للعائلة – ولا يعرفون متعة انجاب الأطفال ليكونوا حولك في كل مراحل الحياة ، لقد فقدوا معنى الحياة الاجتماعية ويبحثون عنها في سراب السفر والرحلات !





ماذا تعلمت منذ ولادة طفلك الأول؟
– تعلمت إنه لا  أن تستمع لأحد . لا تدع أي شخص آخر يؤثر على اختياراتك في هذه الحياة، عليك أن تخطط لحياتك  الخاصة. ولا تستعجل الأمور، دعها تأخذ وقتها. لا تهتم كثيرا فالأطفال منحة من الله والأمور ستكون جيدة 




 في الختام، هل تعتقد أن هذا سيكون الطفل الأخير؟
– لا أجرؤ على الإجابة على ذلك أخطط لــ 10  أطفال، تضحك إميلي وتنظر لزوجها..