المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السلطات السويدية تمنح تصريحاً لمهاجر لحرق “العلم المصري” أمام سفارة مصر في ستوكهولم

هذه المرة تتجه الانظار للشرطة السويدية التي منحن منحت تصريحًا لشاب سويدي من أصول مهاجرة لم تحدد جنسيته الأصلية لتنظيم تجمع عام يوم 6 سبتمبر المقبل،  لحرق العلم المصري وشعار شركة المصرية للطيران أمام السفارة المصرية في ستوكهولم.



وينوي الشاب القيام بهذا الفعل كرد فعل على ما وصفه بـ “التعامل المهين” من قبل شركة المصرية للطيران، وذلك بعد تقديمه شكوى للشركة والسفارة المصرية في السويد. وأشار الشاب أنه ليس لديه مشاعر سلبية خاصمة تجاه مصر أو الشعب المصري، وإنما يرغب في لفت الانتباه إلى القضية التي تعرض لها والضغط من أجل حقوقه.



ويقول الشاب ، إنه سافر  مع أقاربه على متن الشركة المصرية من بيروت إلى الخرطوم. وبالرغم من أن لديهم تذاكر عودة على شركة طيران أخرى،  ولكن شركة مصر للطيران  أجبرتهم  على حجز تذاكر عودة على نفس شركة الطيران المصرية من قبل موظفة الشركة. هذا القرار تسبب لهم في خسائر مالية.



ويقول الشاب لقد قمت باتخاذ الإجراءات القانونية بتقديم شكوى ، وتواصلت مع   الشركة والسفارة المصرية محاولة لحل الأمور دون جدوى.   وأكد الشاب إنه قرر التعبير عن سخطه من التعامل المهين من السلطات بحرق العلم المصري أما سفارة مصر في ستوكهولم  و إذا لم يحدث أي تجاوب بعد التجمع الأول، فإنه سينظم تجمعًا آخر.



لم تصدر السفارة المصرية تعليقًا حتى الآن حول تصريح التجمع، وأشارت إلى أن مصر ستصدر ردًا رسميًا في وقت لاحق. ومن الملاحظ أن أسباب التظاهرات المسيئة  لكتب مقدسة أو أعلام الدول التي يقوم بها مهاجرين في السويد فارغة من أي مضمون حقيقي للتعبير عن الرأي حيث من الواضح إنها تقوم على مبررات لمشاكل فردية وشخصية للفاعل 




قد يعجبك ايضا