المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحكومة السويدية تدرس فرض ضريبة جديدة على الملابس والأحذية

يرى مسئولين سويديون بضرورة فرض ضريبة جديدة على الملابس و الأحذية التي تصنع من مواد كميائية معينة، لها ضرر معين على البيئة و الصحة.

و الهدف من فرض هذه الضريبة هو حث شركات تصنيع الأحذية و الملابس عن الإبتعاد عن المواد الكميائية المضرة في عملية التصنيع و الإنتاج. وهو اجراء يشبه رفع الضريبة على اكياس البلاستيك.




و وفقا للقائمين على هذا المقترح فإن هناك ضرورة لفرض ضريية بقيمة 40 مليون كرونة سويدية على كل كيلوغرام واحد من المواد الكيمايئة المستخدمة في الألبسة و الأحذية، إذا أثبت إستخدام العناصر الضارة في التصنيع، مما يعني أن كل فرد سيدفع قرابة المائة كرونة إضافية عند الشراء القطعة الواحدة ، ذلك وفقا لمتوسط شراء الملابس و الأحذية في السويد






ويقترح المسئولين السويديين أيضا فرض الضريبة على جميع مصنعي و موردي الألبسة و الأحذية التي تصنع خارج السويد ، و إذا تم التأكد من خلو القطاع المنتجة من المواد الكميائية الضارة بالبيئة و البشر، فسيتم إعادة 95 بالمائة من الضريبة المدفوعة إلى تلك المصانع و الموردين.




في الوقت الحالي لا يوجد نظام او قانون يلزم الشركات المصنعة تبيان المواد التي تدخل في صناعة الألبسة و الأحذية، لذلك نحاول من خلال هذه الضريبة حث الشركات السويدية و الموردين الاجانب أدراج أسماء المواد الخام المستخدمة، و بالتالي الإبتعاد عن المواد الكميائية المضرة في عملية التصنيع.






َ

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!