المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السجن لمهاجر سوري عام ونصف بعد تسفير ابنتيه من السويد لسوريا

 في قضية جديدة حول قضايا العائلات المهاجرة في السويد ،أصدرت محكمة مالمو  حكما بالسجن   لمدة عام ونصف  على مهاجر سوري  ، بتهمة التعسف الجسيم  وخطف وتسفير ابنتيه من السويد إلى بلده الأصلي سوريا .

ووفقاً للتحقيقات ، فإن الرجل الذي وصل السويد مع زوجته واثنين من أطفاله قبل سنوات قليلة ، انفصل عن زوجته ثم قام بخطف ابنتيه وتسفيرهم بشكل غير قانوني لبلده الأصلي سوريا . 




  الرجل البالغ من العمر 44 عاما  تم اتهامه بخطف وتسفير ابنتيه القاصرتين من السويد لسوريا ، و تم اعتقاله قبل سفره هو الأخر  بعد بلاغ من زوجته ،  التي لم تكن على  علم  من أن زوجها يخطط لخطف وتهريب ابنتيه القاصرتين – رغماً عنهما – إلى سوريا.

 




وكان الرجل، قد اعتقل عندما عاد إلى السويد في سبتمبر الماضي 2022 بعد أن أوصل الفتاتين إلى سوريا ، وتركهم هناك ثم عاد للسويد لتصفيه كل شيء يتعلق به ، ولكن بلاغ الزوجة أدى لاعتقال الرجل قبل سفره لسوريا مرة أخرى .

فيما لا تزال الفتاتان في سوريا ولا يُسمح لهن بمغادرة سوريا  لأن الأب حرص على منعهما من السفر، بدون إذن رسمي منه. وتعيش الفتاتان حاليًا مع جدتهما في دمشق.

 



وكان الزوجين وصلوا للسويد كلاجئين ، لكنهم انفصلوا بسبب مشاكل تتعلق بسلطوية الزوج على زوجته وأطفاله ، فطلبت الزوجة الطلاق والحضانة المنفصلة لها ، ولكن المحكمة جعلت الحضانة مشتركة بين الأب والأم   ، والجدير بالذكر أن الفتاتين يبلغان من العمر 14 و 11 عامًا.

 



كيف استطاع الأب تسفير الفتاتان لسوريا ؟

 كان من المخطط أن تسافر البنتان في صيف عام 2022 في عطلة إلى تركيا مع والدهما بعد اتفاق مع الأم ، وخدع الأب الأم  بانه يهتم بتعليم واستقرار الفتاتان بالسويد ، فيما توقعت الأم، عودة الطفلتين إلى المدرسة ولم تكن تعلم أنهن سيسافرن  لسوريا. ولكن عندما لم تعد ابنتاها ، أبلغت الشرطة السويدية ضد زوجها السابق.




وبرر الأب بعد اعتقاله ، أنه ذهب لتركيا بالفعل وهناك وصلت معلومات أن والدته مريضة و يمكن أن تموت في سوريا وتريد رؤيته ، فأضطر للسفر لسوريا مع الفتاتان ، ولكن فور وصوله سوريا أدعى الرجل أن الأجهزة الأمنية السورية صادرت جوازي سفره وسفر الفتاتان   وطالبته بالمال ، ولكنه استطاع تدبير المال لنفسه لكي يستطيع حل مشاكل ابنتيه لاحقاً ، لكن المحكمة السويدية اعتبرت أن ما يقوله كذب .  وغير واقعي  وحكمت بالسجن عام ونصف ضده مع متابعة السلطات المختصة  لكيفية إعادة الفتيات للسويد
 


قد يعجبك ايضا