المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحالة الأولى في السويد و الثالثة عالميا ..فريق طبي سويدي ينجح بزراعة رحم لامرأة من متبرعة متوفية

حلم الإنجاب للنساء الذين لديهم مشاكل بالرحم ، أو اضطروا لاستئصال الرحم ، اصبح حقيقة في السويد ، حيث أعلن  كبير الأطباء وأستاذ أمراض النسائية  ماتس برونستروم، أنه تم إجراء أول عملية زرع للرحم في السويد من رحم متبرعة متوفٍية. و تم الإجراء دون مضاعفات  ، ولا يمكن أن يحدث الحمل والولادة قبل عام 2021.




ونجحت أول ولادة في العالم بعد إجراء عملية زرع للرحم في السويد في عام 2014. ومنذ ذلك الحين ، وُلد تسعة أطفال آخرين بهذه الطريقة – ولكن تختلف هذه العملية في 2020 عن عمليات زرع الرحم السابقة ، بأن المتبرعة في العمليات السابقة  كانت إما للمتلقية أو أقربائها المقربين، ولكن هذه أول حالة في السويد تتم العملية من خلال رحم سيدة متوفية متبرعة .






وفي جميع أنحاء العالم ، وُلد ثلاثة أطفال حتى الآن بعد إجراء عملية زرع للرحم من متبرعة متوفٍية: طفل واحد في البرازيل وطفلان في الولايات المتحدة. والثالث في السويد.

ووفقا للفريق الطبي السويدي ، يمكن أن تحدث الولادة الأولى في أقرب وقت ممكن في عام 2021. وتهدف الخطة إلى محاولة جعل المرأة السويدية حامل هذا الخريف ، وذلك بعد عشرة أشهر من عملية الزرع. ..وسوف يفتح هذا الإنجاز فرص زيادة عمليات زراعة الرحم من متبرعات متوفيات مستقبلا .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!