المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الجيش السويد يبدأ التجنيد الإجباري .. استدعاء عدد قياسي من الشباب لاختبار الخدمة العسكرية

السويد تتجه لتكون دولة ذات جيش كبير وقوانين تجنيد إلزامية ، هي خطوة تنقل المجتمع السويدي من طريق السلم والحياد الكامل إلى مجتمع السلم الدفاعي ، ولذلك سيتلقى الشباب السويدي الذي بلغ 18 هاماً في الأسابيع القليلة المقبلة  بريداً حول الالتحاق بالتجنيد للتدريب العسكري الأساسي في صناديق بريدهم. ومنذ إعادة تقديم التجنيد الإجباري يوجد الآن عدد قياسي من الأشخاص الذين سيتم استدعاءهم لتجريب الخدمة العسكرية.





إيرك توريدي في سنته الثانية في المدرسة الثانوية في كارستاد، ويفكر في أداء الخدمة العسكرية. إنه ليس شيئاً أتظلع إليه أو أتوق إليه ولا اريده إطلاقاً ..  لكنني أفعل ذلك لأنني مدين به للدولة على ما أعتقد وفقاً للقوانين ، كما يقول إيرك.





في كانون الثاني يناير سيتلقى جميع الشباب الذين ولدوا في عام 2005 بريداً من مصلحة التقييم والدفاع السويدية، هذا ينطبق على المواطنين السويديين، يجب على الشباب تسجيل الدخول إلى موقع إلكتروني والإجابة عن أسئلة حول كل شيء من التعليم والصحة إلى اهتمامات الترفيه، وبناء على الإجابات ستختار المصلحة بعد ذلك من سوف يسجل إلى تجريب التجنيد، أي الاختبارات والمقابلات هي التي ستحدد من سيقوم بتجريب التدريب العسكري الأساسي التجنيد الإجباري.




في ربيع هذا العام سيتم استدعاء 22500 شاب لتجربة التجنيد الإجباري وهذا أكثر بكثير عن تجربة التجنيد الإجباري العام الماضي عندما كان هناك تسعة عشر ألف. بير أندرهلثن من مصلحة التقييم والتجنيد الدفاع السويدية. نعم منذ إعادة تفعيل التجنيد الإجباري في عام 2017 لم نقم باستدعاء الكثير كما نفعل الآن مع مواليد 2005،





يقول بير أندرهلثن وسيتم تسجيل 6000 من الشباب كمجندين، ومن المتوقع أن يبدؤوا تعليمهم بعد تخرجهم من الثانوية العام القادم. باري في سنتها الثانية في في المدرسة الثانوية في كارستاد، وتتطلع إلى التجنيد وترغب في أداء الخدمة العسكرية. تقول إنها لظالما رأته شيء جيد، بالإضافة إلى أنها تريد الانضمام إلى الشرطة والجيش كمهنة.




قد يعجبك ايضا