المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

التلفزيون السويدي يتابع قضية اختطاف “الشيخة لطيفة” ابنة حاكم دبي

أهتم التلفزيون السويدية اليوم الأربعاء 17 فبراير ، بتطور قضية  الشيخة لطيفة  بنة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم ، والتي كانت اخُتطفت من أوروبا من حرس والدها وتم إعادتها للإمارات ، حيث نشرت الأميرة مقاطع فيديو نشرتها وسائل إعلام بريطانية، تقول فيها إنها محتجزة كرهينة وتخشى على حياتها من الموت .




وقال التلفزيون السويدي أن نشطاء في حقوق المرأة وسياسيين سويديين لديهم مخاوف على حياة الأميرة ـ التي تواجدت في أوروبا سابقاً وطالبت الدعم الدولي لحقوق المرأة في بلادها ،




والأميرة مفقودة منذ ثلاث سنوات، ولم يسمع العالم شيئا عنها منذ أن حاولت الفرار من عائلتها في مارس 2018، لكنها أعيدت إلى دبي في ما وصفته العائلة المالكة بأنها “مهمة إنقاذ”.

وفي رسائل فيديو سرية أرسلتها إلى أصدقائها اتهمت الأميرة لطيفة والدها الأمير محمد بن راشد باحتجازها “رهينة” وأنها تخشى على حياتها.




وفي اللقطات التي نشرها التلفزيون السويدي   قالت الأميرة لطيفة إن الكوماندوس خدروها أثناء هروبها على متن قارب وأعادوها إلى الحجز .

 

وأضافت: “تعرضت للضرب والتخدير والسجن، ثم نقلت إلى فيلا ملكية ووضعت تحت حراسة مسلحة وتم تسييج النوافذ بالقضبان.. هناك خمسة من رجال الشرطة في الخارج وشرطيتان داخل المنزل ولا يمكنني حتى الخروج لاستنشاق الهواء النقي”.




وكشفت أنها صورت الفيديو “من الحمام لأنها الغرفة الوحيدة التي يمكنني قفل بابها.. أما باب غرفتي فلا استطيع قفله، لذلك عندما أغلقه أضع زجاجة وبعض الصناديق أسفله، لذا إذا فتح شخص ما الباب، سيصدر صوتا عاليا وسيكون مثل المنبه لذلك أتوقف عن الكلام”.

وبحسب المعلومات فإن هذه المقاطع المصورة صورت على مدى عدة أشهر بعد أن نجح أصدقاؤها في إعطائها هاتفها بعد احتجازها.




قد يعجبك ايضا