fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

التلفزيون السويدي : لا شيء يوقف تدهور الكرونة السويدية وارتفاع الأسعار في السويد

لا شيئ يوقف تدهور سعر الكرون السويدي ، الذي يشهد تراجع كبير منذ بداية عام 2019 ، حيث نقل التلفزيون السويدي  حديث الخبير الاقتصادي السويدي ” جيمس بلايتر ” أن تدهور وتراجع العملة السويدية مستمر من اكثر من عام   ولا شيء يوقفه ، فالاقتصاد الحر يمنع تدخل الحكومة في توجيه الأسعار  للمنتجات والسلع ، أو التدخل في الاقتصاد مباشر  ، أو التأثير على أسعار  صرف العملة …




وأوضح الخبير السويدي في تقرير للتلفزيون السويدي   إلى أن التدهور يحدث بشكل متسارع وسلبي خلال 2019 ، حيث أن التراجعات في سعر الصرف كان لها سابقا اثر إيجابي على الاقتصاد السويدي، لكن حاليا يترافق التراجع مع العديد من الأزمات الأخرى السلبية .




وأوضح الخبير الاقتصادي السويدي أن الكرونة السويدية تراجعت أمام الدولار بنسبة 25%  ، حيث كانت تتداول 1 دولار يساوي 7.5 كرونة في 2018 ، والآن في 2019 يتم التداول 1 دولار مقابل اكثر من  10 كرونة سويدي تقريبا ..كما أن الأمر يتشابه مع اليورو ، الذي تراجعت الكرونة السويدية أمامه من مستوى 9 كرون لليورو الواحد إلى 11 كرون ، بمعدل وصل 20% خلال نفس الفترة .







واكد في تعليقه للتلفزيون السويدي اليوم 3 مايو 2019 ، أن تراجع أسعار صرف العملة بدأ ينعكس على المواطن والأسعار ، واصبح تقييم متوسط دخل المواطن في السويد منخفض بتقييم “الدولار” ، كون عملي التقييم الدولية . وصل سعر الصرف دولار كرونة 10.35 شراء – و9.75 كرونة للبيع

سعر الصرف اليوم 3 مايو 2019

إلا أن تقييم الدخل الحقيقي كــ قوة شرائية للمواطن السويدي انخفض بشكل حاد مقارنة بالأسعار ، حيث تشهد الأسعار في السويد ارتفاع ملحوظ متسارع في أسعار السلع والمنتجات الغذائية ،وإيجار السكن ، والوقود ، والكهرباء ، والسياحة والسفر ، والخدمات الأخرى . وبالتالي الدخل النقدي والحقيقي للمواطن السويدي انخفض بشكل حاد في 2019.




واعتبر الخبير الاقتصادي ، أن الاقتصاد السويدي قوي بالفعل ، وان مستوى الصادرات بارتفاع مستمر ، وان المشكلة الحالية تنعكس على محدودي الدخل، وأصحاب الدخول اقل من 25 الف كرون ، ومن يعيش على المساعدات من العوائل  ..



ويجب على الحكومة في هذه المرحلة رفع فرص العمل ، لكي يدخل المزيد من العاطلين عن العمل لسوق العمل وزيادة مستوى الدخل لديهم ، بجانب النظر في تقييم مستوى الأحور مقارنة بمستوى الأسعار ، فقد بدأت العديد من أصحاب المهن بالسويد بالتضرر من مستوى الأجور المنخفض .






قد يعجبك ايضا