المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الاحزاب السويدية تستعد للتصويت على قوانين هجرة ولجوء جديدة في السويد

 تستعد الاحزاب السويدية للتصويت البرلماني على قوانين هجرة ولجوء جديدة خلال منتصف الشهر القادم ، أغسطس ، وفي ظل تقسيم برلماني لا يحقق أغلبية لاحد الكتل المتصارعة على سن القوانين الجديدة للهجر  ،يمكن النظر في تشكيلة البرلمان السويدي .وفقا للبيانات التالية  :-




كم عدد أعضاء البرلمان؟ الدورة الحالية  2018- 2022  ؟

يضم البرلمان  349 عضواً  من 8 أحزاب سويدية . وتوزع المقاعد البرلمانية البالغ عددها 349 مقعداً بين الأحزاب وفقاً لعدد الأصوات التي حصل عليها كل حزب في الانتخابات الأخيرة – وكما يالي :-




1- الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ولديه 100 عضواً  في البرلمان بقيادة ” ستيفان لوفين ” وهو  الحزب الحكومي الأساسي – ويؤيد سياسة هجرة إنسانية .




2- حزب تجمع المحافظين ، ولديه 70 عضوا في البرلمان السويدي  –  وهو  من كتلة المعارضة  ، وزعيم المعارضة البرلمانية – و اكبر ثاني حزب في السويد والمنافس التقليدي للاشتراكي الديمقراطي – ويؤيد سياسة هجرة مشددة .




3- حزب ديمقراطيي السويد  ، لديه 62 عضوا  في البرلمان السويدي –  وهو حزب معارض متطرف – معادي للهجرة والأجانب – بقيادة  جيمي ايكيسون – وهو ثالث اكبر حزب في السويد  ، وغير منضم لكتلة المعارضة -ومعزول برلمانيا  – ويؤيد سياسة هجرة صفرية مشددة ومتطرفة




4- حزب الوسط، ولديه 31 عضواً – حزب من كتلة المعارضة – ولكنه حاليا ومنذ 2018 اصبح في اتفاق خاص مع الحكومة السويدية ، ليس حزب حكومي ، وليس حزب معارض – يطلق عليه في الدورة البرلمانية الحالية ( أحزاب يناير) – ويؤيد سياسة هجرة  معتدلة مقننة  ، مع اتفاق شامل لكتل البرلمان السويدي .




5- حزب اليسار، ولديه 27 عضواً  في البرلمان السويدي-  وهو حزب في تحالف الخضر الحمر  ، ويضم الاشتراكي بقيادة لوفين وحزب البيئة ، ولكنه ليس حزب حكومي ، حيث يعتبر حزب أقصى اليسار ، و ترفض جميع أحزاب الوسط واليمين وجوده بالحكومة – يؤيد سياسة هجرة مفتوحة إنسانيه اكثر سخاء.




6- الحزب المسيحي الديمقراطي، ولديه 22 عضواً  في البرلمان – حزب أساسي في كتلة المعارضة – اصبح اكثر تشدد في سياسته حول الهجرة واللجوء مع وصول زعيمته الحالية ” ايبآ بوش”   ، وهو من أحزاب اليمين المتشدد . ويؤيد سياسة هجرة مشددة.




7- حزب الشعب الليبرالي، ولديه 19 عضواً – حزب من كتلة المعارضة  – ولكنه اصبح في كتلة أحزاب اتفاق يناير  ، في اتفاق مع حكومة الاشتراكيين بقيادة لوفين – يؤيد سياسة هجرة مقننة  – مع اتفاق شامل لجميع أحزاب البرلمان .




8- حزب البيئة (الخضر)، ولديه 16 عضواً – حزب حكومي – في تحالف الخضر الحمر مع الاشتراكيين واليسار – ولكنه خسر الكثير من شعبيته ومقاعده البرلمانية في الانتخابات الأخيرة ، ويعتبر اصغر حزب في البرلمان السويدي – ويؤيد  سياسة هجرة مفتوحة إنسانية






من خلال ترتيب وعدد المقاعد لكل حزب وكتلته  ، تستطيع فهم كيفية تعقيد المشهد السياسي حاليا في السويد  ، من خلال وجود أغلبية لتمرير سياسة لجوء مشددة أو اكثر إنسانيه ، التقسيم أعلاه يشير لضعف كبير في الأحزاب المؤيدة لسياسة هجرة اكثر إنسانية ، مقابل كتلة معارضة كبيرة !





نلاحظ كتلة المعارضة وحلفاءها القدماء من أحزاب يناير  سوف يحصلوا على دعم تلقائي من سفاريا ديمقراطي ،  حيث أغلبهم مع  تقنين أو تشديد للهجرة ، وبذلك يعتبروا أغلبية برلمانية ..ولكن الاتفاق بينهم صعب ..!




مقابل كتلة الحمر الخضر  – وهم الاشتراكي والبيئة واليسار  ، وهم  الأضعف  منذ انتخابات 2018  ، ولم يستطيعوا تشكيل حكومة إلا بدعم وتنازل لأحزاب يناير المعارضة  ، وهي الوسط والليبرالي .

ولذلك لا يستطيعوا الحصول على الأغلبية بدون  دعم من أحزاب يناير  ،  أو أحزاب كتلة المعارضة ، الذين اعلنوا فشل مفاوضات سياسة الهجرة يوم 6 يوليو الماضي  !!






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!