المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الأسباب التي قد تؤدي لترحيل المهاجرين من السويد بسبب “سوء السلوك ومخالفة القيم السويدية”

اتفاقية “تيدو” بين حزب سفاريا ديمقارطنا والحكومة السويدية كانت تضم مقترحات قانونية عديدة أثار الكثير منها الجدل ومنها ” السلوك السيء – ومخالفة القيم السويدية”  ستكون سبباً لترحيل المهاجرين من السويد حتى لو لديهم إقامات دائمة !… وظهرت التساؤلات ما هي الأمثلة حول “السلوك السيء” و”القيم المجتمعية السويدية ” ؟



لم تكن هناك إجابة مباشرة حول الأمثلة عن ” السلوك السيء” و”القيم المجتمعية السويدية ”  ،  وعلق السياسيين في كل من أحزاب الحكومة وحزب سفاريا ديمقارطنا  بإن هذه التفاصيل سيتم النقاش حولها لاحقاً .

حالياً أعلن حزب سفاريا دمقراطنا ومن  خلال ريتشارد جومشوف  القيادي في حزب  (SD) ورئيس لجنة العدل في البرلمان السويدي أمثلة حول السلوك السيء والقيم السويدية التي إذا خالفها المهاجر فيمكن طرده وترحيله من السويد .


 ويتحدث ريتشارد جومشوف (SD)  عن أمثلة على ما يمكن أن يندرج تحت هذا الوصف ويذكر ، من بين أمور أخرى :-

– كل مهاجر يصرح  بما يمكن اعتباره معاداة السامية .

– وكذلك أي ممارسة تشير  لكراهية المثليين جنسياً. فهذا سلوك سيء .

– بجانب الدعوة أو التأييد لتجمعات غير قانونية مثل تظاهرات عنف أو غير مرخص لها قانونيا .(لاحظ أن القوانين تحاسب على المشاركة وإقامة تظاهرات غير مرخصة وليس على تأييد أو الدعوة لها)

– الإساءة للقوانين السويدية والمجتمع السويدي يعتبر سلوك سيء.

–  كل ما يرتبط بالأفكار  المرتبطة بالشرف ، أو إجبار أبنائك الإناث على الخضوع لفحص العذرية وارتداء الحجاب، أو منع سلب حقوق الأبناء والأقارب في ممارسة الجنس وحرية الجسد فهذا يخالف القيم السويدية –

– بجانب الملاحظات حول حياتك مثل ممارسات “المساوة بين الذكور والإناث في أسرتك”  ، كما يصرح  جومشوف لـصحيفة  Aftonbladet.



ووفقا لريتشارد جومشوف (SD)  فإن  الافتقار إلى حسن السلوك ومخالفة القيم السويدية  وعدم الامتثال للقواعد ، أو الارتباط بمنظمة إجرامية أو شبكة أو عشيرة ، أو الدعارة ، أو الإساءة للمجتمع السويدي ، أو المشاركة في منظمات أو بيئات عنيفة أو متطرفة ، أو بيئات تهدد القيم السويدية الأساسية ، مع  ملاحظات بخصوص أسلوب حياتك  ” ،  كل هذا يؤدي لترحيلك وطردك من السويد كما جاء في وثيقة “اتفاقية تيدو” .


 

و يرحب زعيم حزب SD  جيمي أوكسون ، و ريتشارد جومشوف وهو السكرتير السابق للحزب ورئيس لجنة العدل بالبرلمان السويد حالياً  بمناقشة كل هذه الفقرات  مع الأحزاب البرلمانية ، وما يمكن إضافته وما يجب تضمينه في هذه القوانين ويكون ضمن الأمثلة التي تؤدي لطرد وترحيل المهاجرين وسحب إقامتهم.

ويؤكد  جومشوف  على إن موضوع الترحيل  جزء مهم من ” اتفاقية تيدو” وهو أمر “قريب من قلبه” شخصيًا وسوف يعمل حزبه على سرعة تنفيذه .



ووفقا لما ذكره جومشوف فإن هذه الأمثلة تصب في قالب واحد وهو المهاجرين من أصول مسلمة ؟ – وعلق  جومشوف  قائلاً .. ”  إذا قمت بالوقوف والدعوة إلى الكراهية وعدم المساواة بين الرجل والمرأة ومعاداة السامية ، والكراهية ضد المثليين في مسجد ، فهذا مثال جيد على وجوب سحب إقامتك وطردك وترحيلك .



كما يمكن  أيضًا مناقشة ما إذا كنت تنخرط في عنف متعلق بالشرف ضد الأخوة أو الأبناء أو زوجتك أو أي امرأة أو طفل في عائلتك  ، أو كنت تجبر بناتك على الخضوع لاختبارات العذرية والحجاب…. ويضيف أن هذه هي القضايا التي يمكن مناقشتها لتضمينها في مثل هذا الاقتراح.


قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة