المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الأدعاء العام السويدي يوجه اتهام مبدئي لثلاثة معلمين تسببوا في وفاة طفل سوري بالمدرسة غرقاً

نقل التلفزيون السويدي أن الادعاء العام السويدي ، قرر توجيه الاتهام بالإهمال الشديد لثلاثة معلمين  في مدرسة ببلدية Vellinge بمقاطعة سكونه ، تسببوا  في وفاة طفل سوري غرقاً في مسبح خلال اليوم الدراسي الأول في شهر أغسطس الماضي .




وأكد المدعي العام السويدي كلاس نوريليوس أن هناك شبهات كبيرة بالإهمال حول المعلمين الثلاثة الذين كانوا موجودين في المسبح  أثناء غرق الطفل . وقال إن الإبلاغ بالاشتباه لا يعد بمثابة ملاحقة قضائية، لكنه جزء من عملية التحقيق الأولية لمعرفة هل يوجد إهمال جسيم أدى لوفاة الطفل .. ثن يمكن توجيه الاتهام لاحقا .




القضية التي هزت الرأي العام السويدي خلال الشهر الماضي كان ضحيتها طفل سوري مهاجر مع عائلته يبلغ من العمر  ستة سنوات ،  توفي غرقاً في منتصف أغسطس في مسبح يستخدم للنشاط المدرسي  في منطقة Falsterbo ببلدية Vellinge جنوب السويد،  وبالفعل تم استجوب  اثنين من المعلمين، ولم يتم احتجاز أي منهم.  






وجاء الطفل إلى السويد مع والدته وشقيقيه هرباً من الحرب في سوريا. وقالت والدته في تصريح سابق إن إجراءات السلامة في المدرسة قد انتهكت، مشيرة إلى أن فتاة هي من اكتشفت أن الطفل غرق وأبلغت المعلمين. حيث رأت جثمان الطفل في قاع المسبح فقامت الفتاة الصغيرة بإبلاغ المعلمين الذين لم ينتبهوا لغرق الطفل .

  






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!