المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اشهر شيف في السويد تعرضت لهجوم وتعليقات سلبية بسبب حجابها عند ظهورها لأول مرة

أن تكون من أصول مهاجرة فربما تجد بعض الصعوبة المجتمعية عندما تكون في طريق المشاهير وأنت محافظ على بعض من تقاليدك أو معتقداتك الخاصة .. الشيف السويدية زينة مرتضى من مواليد 1982 من أصول لبنانية جاءت السويد كمهاجرة ..وعاشت في في مدينة مالمو جنوب السويد..





أصبحت مع الوقت واحد من أمهر واشهر الطهاة في السويد ، ثم صاحبة برنامج في التلفزيون السويدي عن طرق الطهي السويدي والشرقي والغربي ،  تتحدث زينة مرتضى عن العاصفة التي تعرضت لها من عنصرية وتمييز عندما بدأت برنامجها على التلفزيون السويدي .. والسبب هو أنها ترتدي الحجاب وأنها من أصول شرقية مهاجرة ..





زينة مرتضى  أو كما يطلق عليها  ”  سيدة الكباب إلى الأبد” تتحدث عن طريق الشهرة والنجاح في السويد بأنه كان صعب جداً ،  فعندما ظهر برنامجها  على التلفزيون السويدي في 2015  قوبلت بتعليقات سلبية من المشاهدين.   حيث جاءت التعليقات من المشاهدين  بقولهم :- – هل رأيت ذلك الشيف “المحجبة” على التلفزيون السويدي TV4؟  من هي بحق الجحيم؟ امرأة بالحجاب تطبخ في السويد؟




كان الهجوم على زنية مرتضى  عندما بدأت الطبخ على التلفزيون السويدي في عام 2015 ، بغيض كما تصفه  – حيث كان الجمهور في السويد مصدوماً فهو لم يعتاد على ظهور امرأة محجبة في برنامج طبخ سويدي . وتقول زينة مرتضى ، الجميع كان يركز  على حجابي فقط ..  فكان المشاهدين في ذهول  وآخرين كارهين لظهوري .. وكنت غاضبة بالفعل من ردود الأفعال .

ولكن زينة مرتضى كانت هادئة ولم تنسحب ولم تنفعل ، قابلت هذا الهجوم بترحيب واجتهاد في عملها ، حتى هدأت الحديث من حجابها ،  




تعتقد زينة مرتضى الآن أنها تقابل في الغالب بتعليقات إيجابية وهتافات مربحة بها  ، وربما لا زال توجد تعليقات سلبية ولكن الأمر لم يعد مهم لها ! ،

زينة مرتضى أصبحت شيف وطاهية سويدية ذات شهرة واسعة وهي  مؤلفة كتب طبخ شهيرة  ، ولديها برنامج تلفزيوني شهير ، كما لديها   مئات الآلاف من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي. .. تابع فيديو زينة مرتضى تتحدث عن الهجوم عليها بسبب حجابها 

فيديو