المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ارتفاع لشكاوى وطعون اللاجئين السوريين ضد قرارت اقامة الحماية المؤقتة أمام المحاكم الألمانية !




ارتفعت اعداد الطعون والشكاوي التي يقدمها  اللاجئين السوريين أمام المحاكم الألمانية!  حيث تضاعفت شكاوى اللاجئين السوريين في ألمانيا ضد قانون اللجوء الجديد حيث يعتبر اللاجئين السوريين الاكثر ضررا من هذه الاقامات . وجاء ذلك بعد تشديد إجراءات لم الشمل العائلي خصوصا لمن منحوا الإقامة المؤقتة أو الثانوية. 

فكيف تتعامل ألمانيا مع هذه الشكاوي والطعون ؟ وما هي التوقعات للعام الحالي؟

ازدادت في ألمانيا عدد الشكاوى التي تقدم بها طالبو اللجوء إلى المحاكم في ألمانيا. ففي ولاية شمال الراين وستفاليا وحدها، وصل عدد الشكاوى إلى حوالي 47,300 شكوى الي  عام 2017  . وهذا يعني أن الأرقام تضاعفت وهي مرشحة للارتفاع. هذا التزايد يتوقعه أيضاً روبرت زيغمولر، رئيس الجمعية الألمانية للقضاة الإدارييين خلال 2017.

ومن المنتظر أن تتضاعف القضايا المعروضة أمام المحاكم من طرف اللاجئين حول نظام اللجوء ثلاث مرات في العام الحالي 2017 “. ويقاضي الكثير من اللاجئين المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) بسبب “تقاعسه في القيام بعمله”. 


ويشتكي اللاجئون من أن مدة انتظارهم لمعالجة طلباتهم تصل إلى سنة. وأثناء فترة دراسة الطلبات لا يجوز لهم البحث عن عمل أو حتى الاستفادة من دروس تعلم اللغة الألمانية. لكن عدداً متزايداً من الشكاوى التي تقدم بها طالبو اللجوء السوريون تخص بالأساس الحق في لم الشمل العائلي. قوانين جديدة وراء ارتفاع عدد الشكاوي في المحاكم…

في شهر مارس / آذار 2016، أصدرت الحكومة الألمانية قوانين جديدة خاصة باللجوء. بعض تلك القوانين الجديدة لم تمنح الكثير من اللاجئين السوريين لجوءاً كاملاً بل حماية فرعية مؤقتة أو ثانوية كما توصف أحيانا أيضا. وتُمنح الحماية المؤقتة للذين لا يتوفرون على أدلة ملموسة تثبت أنهم تعرضوا شخصيا للإضطهاد.

 وبالرغم من أن ألمانيا لا تنوي إعادة السوريين إلى بلدهم الذي مزقته الحرب، إلا أن الدستور الألماني يمنح فقط حق اللجوء للأشخاص الذين تعرضوا أو يتعرضون للاضطهاد السياسي. ولا يشمل قانون اللجوء الأشخاص النازحين بسبب الأوضاع العامة في بلدهم كالحرب الأهلية.

 وتلقى اللاجئون السوريون سابقاً معاملة خاصة، وكانوا يحصلون عادة على اللجوء الكامل. لكن الوضع تغير مع ظهور القانون الجديد في منتصف 2016 الذي بدأ العمل به في نهاية 2016.

كيف تتعامل المحاكم الالمانية مع الشكاوي والطعون ؟
يكفل القانون الالماني حق الاعتراض والطعن للاجيء ضد القرارات التي تصدرها سلطات الهجرة الالمانية ، ولكن في حالة حصول اللاجي في المانيا علي حماية مؤقتة ، فعليه تقديم الشكوي مرفقه بسبب الاعتراض ..ولماذا يري اللاجيء ان قرار الحماية المؤقتة غير مناسب له ..!  وما هي الاضافة التي يريد اضافتها ..!
علما ان لن يتم الاهتمام في اي شكوي يتم تقديمها بنفس الاسباب القديمة التي قدمها اللاجيء عند طلب اللجوء، وبالتالي امام اللاجي خيارين عند تقديم الشكوي وهما :-

1- تقديم اسباب جديدة واضحة ومثبتة بدلائل، توضح حقه بالحصول علي درجة اللجوء وتغير اقامته الموقتة .

2- تقديم مذكرة قانونية توضح الاخطاء التي حدثت في معالجة ملف لجوءه وادت الي حصوله علي اقامة حماية مؤقتة ،..وهذه الحالة ربما تحتاج الي محامي او قانوني ، يقدم المساعدة للاجي للحصول علي تقييم  للاخطاء التي حدثت في معالجة ملف لجوءه. 

قد يعجبك ايضا