المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اجراءات “دبلن 3 ” تسمح للاجئي بإعادة طلب اللجوء بدول أوروبية ثانية !

حدد قانون دبلن الثالث البلد الأوروبي المسؤول عن معالجة طلب اللجوء الخاص بكل شخص. في السويد أو ألمانيا او أي دولة عضو باتفاقية دبلن  تقوم سلطات الهجرة ، بفحص ملفات طالبي اللجوء قبل دعوتهم إلى جلسة الاستماع، لمعرفة إن كانت السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن هي المسؤولة عن معالجة ملف لجوء الشخص المعني أم لا.




مثلاً، إذا كان الشخص قد سجل بصمته لأول مرة، أو تقدم بطلب لجوء في بلد آخر، من البلدان الموقّعة على اتفاقية دبلن، ففي هذه الحالة فإن هذا البلد هو المسؤول عن إجراءات اللجوء، وهذا يعني أن السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن لها الحق بإرجاع الشخص مع ملفه إلى هذا البلد.




يطبق قانون دبلن الثالث في جميع دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى النرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. من حيث المبدأ، تكون الدولة المسؤولة عن طلب اللجوء هي الدولة الأوروبية التي دخلها الشخص أولاً، أو الدولة التي أصدرت تأشيرة دخول.




1-في حال تم الاعتراف بأحد أفراد العائلة (زوج/ زوجة/ أطفال دون السن القانونية) كلاجئين أو كأفراد يحق لهم اللجوء أو الحماية الفرعية في السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن.




2- في حال تقدم الزوج/ة أو أحد الأطفال القصّر بطلب اللجوء في السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن، والسويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن مسؤولة عن طلب اللجوء.




3- في حال كان مقدم/ة طلب اللجوء قد هربوا من بلدهم وهم أطفال قصّر وبدون والديهم، ولكن الاحتمالات ليست في صالحهم إذا تقدموا بطلب للم شمل الأسرة (الوالدين أو إخوة أو أقارب آخرين) في بلد دبلن المسؤول عنهم.

4- تنطبق هذه القاعدة أيضًا عندما لا يكون  لدى مقدم/ة الطلب أي عائلة في أوروبا.






5- في حال كان مقدم/ة الطلب في حالة مرض شديدة، ويمكن أن تسوء حالتهم بشدة بسبب الترحيل. في مثل هذه الحالات، يُطلب تقديم العديد من الشهادات الطبية لإثبات عدم قدرتهم على مغادرة السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن.




6- في حال تقرر السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن التمسك بشرط السيادة المحدد في لائحة دبلن. من خلال القيام بذلك ، تتحمل السويد أو ألمانيا أو أي دولة عضو باتفاقية دبلن مسؤولية طوعية عن طلب لجوء الشخص.

ومع ذلك، يستخدم هذا البند نادرًا وفقط في حالات استثنائية تسمى (حالات المشقة) على سبيل المثال، للأفراد المرضى أو المصابين بصدمات نفسية، والنساء الحوامل، إلخ.




7- لديك بصمة أو ملف لجوء في دولة أوروبية ، وعائلتك في دولة أخرى وذهبت لهذه الدولة وقمت بتقديم طلب لجوء ثاني ، يتم التغاضي عن بصمة اللجوء أو ملف اللجوء الأول ، بشرط أن لا تكون حامل لإقامة لجوء أو حماية بدولة البصمة الأولى 




ما هي حقوق وواجبات الشخص أثناء إجراءات دبلن؟
يحق للشخص أن يحصل على مقابلة ويروي تفاصيل مسار رحلته وحالته الصحية ومكان وجود أفراد عائلته. في هذه المقابلة، يجب أن يشرح لماذا لا يمكنه العيش في دولة دبلن الأخرى. الأسباب الشرعية، في هذه الحالة، تشمل ما يالي :-




1-التشرد في حالة إعادتك لدولة البصمة أو اللجوء الأول ،

2-عدم الوصول إلى الرعاية الطبية.

3-وسوء المعاملة، والسجن،

4- أن يكون مكان إقامة أسرتك في  دولة عضو أخرى باتفاقية دبلن 

 تنتهي صلاحيات دولة دبلن بعد 6 شهور وتجدد مرتين ، الاختباء للاجئي يؤدي غالباً إلى تمديد الموعد النهائي للترحيل  (من ستة أشهر) إلى 18 شهراً. وبعدها يتم فتح ملف قضيته .






 
أن كنت طالب لجوء مرفوض أو لديك بصمة في السويد وترغب بالتوجه لألمانيا لتقديم طلب لجوء ثاني
يمكنك التواصل للعثور على محام ، يمكن البحث على موقع Pro Asyl. يتحدث موظفوه اللغة الألمانية والإنجليزية والسويدية وتعمل على تقديم الخدمة بالعربية قريبا، ويمكن التواصل عبر الهاتف
(20 314 242 – 69 (0) 49+) أو البريد الإلكتروني [email protected]
قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!