المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

إغلاق مدرسة في سوندسفال لإصابة طالب بكورونا والاشتباه بانتشار العدوى

تم تأكيد إصابة طالب في مدرسة ثانوية في سوندسفال  بعدوى فيروس كورونا ، مما جعل المدرسة  تعلن  تعليق الدوام الدراسي وغلق المدرسة  وبقاء 260 طالبًا في منازلهم   لمدة أسبوع على الأقل. وجاء قرار الغلق خوفا من أن تكون العدوى انتشرت بين الطلاب في المدرسة .

 




وظهرت  الإصابة والعدوى بفيروس كورونا للطالب  في بداية الأسبوع ، ثم تم الاشتباه بإصابة طالب أخر في مدرسة NTI في سوندسفال بفيروس كورونا مما جعل  مدير المدرسة جون إلروز، يقرر في اليوم نفسه، إغلاق المدرسة وسُمح لجميع الطلاب البالغ عددهم 260 طالبًا بالعودة إلى منازلهم وتلقي دروسهم عن بعد عبر الإنترنيت لأسبوع كامل مع إمكانية تمديد الغلق في حالة ظهور إصابات أخرى لطلاب آخرون. 

 




وقالت ماريا تيمبي، مساعدة رئيس مكافحة العدوى في منطقة فاسترنورلاند لصحيفة أفتونبلادت، “إنه إجراء مبالغ  فيه أن يتم غلق المدرسة لوجود طالب مصاب بكورونا وطالب أخرة مشتبه بإصابته  … .   يجب أن ننظر إلى كل حالة على حدة،  وتتسأل الطبيبة، هل تعتقد أنه يمكنك وقف انتشار العدوى بإغلاق المدرسة؟.






بينما اعتبر المدير أن إغلاق المدرسة بالكامل بعد تأكيد الحالة، كان إجراءً ضروريًا لحماية الطلاب والموظفين من العدوى بكورونا ،من خلال غلق المدرسة وعزل الطلاب بمنازلهم لمدة أسبوع




وبينما تغلق بعض المدارس في السويد أبوابها تمامًا بعد اكتشاف حالات إصابات بكورونا، يختار البعض الآخر من المدارس، عدم الإغلاق، والسماح فقط للصف الذي ظهرت فيه الإصابة بالحصول على التعليم عن الإنترنيت. 




 

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!