المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أندرش تينغيل : تجارب العالم لمواجهة كورونا شكل من أشكال الجنون..والسويد كانت نموذج للعقل

– وصف خبير الأوبئة السويدي  أندرس تيجنيل وهو يلقب بقائد استراتيجية السويد لمكافحة فيروس كورونا -والتي اعتبرت مثيرة للجدل- وصف أندرش عمليات الإغلاق المفروضة في بعض دول العالم، بأنها «شكل من أشكال الجنون» وأن السويد كانت نموذج للعقل .




وقال أندرس تيجنيل، عالم الأوبئة في السويد، «إنه نصح بعدم فرض مثل هذه القيود على الحركة والمجتمع والأقتصاد ، بسبب الآثار الجانبية الضارة التي غالبًا سوف تزيد الضرر ولن تكافح فيروس كورونا ».




وقال تيجنيل في لقاء مع الإذاعة سويدية، اليوم الأربعاء، وفق ما أوردته وكالة «بلومبيرغ» الأميركية، «كان الأمر كما لو أن العالم قد جن جنونه، ونسي كل شيء ناقشناه، أصبحت القضايا كثيرة للغاية والضغوط السياسية أصبحت قوية للغاية، ثم وقفت السويد هناك لوحدها ، نحن لدينا النموذج الأكثر عقلانية ، لا يمكن قياس النتائج إلا عند انتهاء التجربة ، ولكن لكل مرحلة درجة من النجاح نحققها».






يعترف تيجنيل بأنه أساء الحكم على الإمكانات المميتة للفيروس التاجي في مراحله المبكرة لان الفيروس كان مجهول غير معروف ، لكنه رفض التفكير في التخلي عن استراتيجيته.   




ويقول إن «تقييد الحركة  والعزل والحظر والكمامات والقواعد العامة الذي نشاهدها في معظم أنحاء العالم يمكن أن يخلق مشاكل أخرى، بما في ذلك مشاكل اقتصادية وزيادة العنف المنزلي والوحدة والبطالة الجماعية وأمراض أخر ولم يحل مشكلة وباء كورونا».




ونصح تيجنيل أيضًا «بعدم استخدام الكمامات، بحجة أن هناك القليل من الأدلة العلمية التي تقول أن الكمامات مفيدة»، ويقول «إنه من الواضح أن إغلاق المدارس كان استجابة غير ضرورية للوباء، وهي فكرة تدعمها بالفعل دراسة فرنسية حديثة».




قلة فعالية حجة تيجنيل الأساسية هي أن فيروس كورونا لن يختفي في أي وقت قريب، مما يعني أن عمليات الإغلاق المفاجئة والشديدة ستثبت في النهاية أنها غير فعالة في معالجة التهديد على المدى الطويل، وفي الوقت نفسه، عاد الفيروس إلى الظهور في الآونة الأخيرة في عدد من الأماكن التي اعتقدت السلطات أنها سيطرت عليه، بما في ذلك بكين. ويقول تيجنيل: «أتطلع إلى تقييم أكثر جدية لعملنا  في السويد مما تم حتى الآن..






 

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!