المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ألمانيا.. اعتداء بالضرب من مُسعفين على مهاجر سوري أثناء إسعاف أمام الشرطة الألمانية

رجل مخمور يثير الشغب فتمّت الاستعانة بالشرطة، واقعة عادية قد يقول البعض، لكن الأمور انزلقت باتجاه تحول فيها “الجاني” السوري إلى ضحية. الشرطة قدمت بداية معلومات ناقصة لكن فيديو تم تسريبه كشف عن زوايا أخرى صادمة.


نشرت صحيفة بيلد الألمانية على صفحتها الإلكترونية (12 مارس/ آذار 2021)، تسجيلا مصوّرا من دقيقتين و51 ثانية أثار غضبا واسعا لدى وسائل الإعلام الألمانية ومواقع التواصل الاجتماعي، وينذر بجدل واسع حول دور الشرطة في حماية السكان.


يظهر التسجيل رجلا ممددا على سرير الإسعاف مربوط اليدين والرّجلين، يقوم أحد المسعفين بضربه بقوة على وجهه وذلك أمام أنظار عنصرين من الشرطة.

الواقعة حدثت  في أحد مراكز إيواء اللاجئين بمدينة كاسل الواقعة في ولاية هيسن، إذ اتصلت إدارة المركز بالشرطة لطلب المساعدة للسيطرة على طالب لجوء مخمور يقوم بأعال شغب داخل المبنى، كما تشير إلى ذلك المحاضر الرسمية.


يواصل موقع بيلد في سرد أحداث الواقعة استنادا على ما جاء في نسخة من تقرير الشرطة، ويقول: “استطاع رجال الشرطة التابعين للمركز الشرقي سريعا من القيام بالمهمة باستخدام رذاذ الفلفل وسيطروا على المعتدي”. وعند العملية واجهت قوات الأمن والإسعاف “اعتداءات بالبزق” طالت أحدهم.


الفيديو يكشف شيئا آخر

غير أن ما جاء في تقرير الشرطة الذي عرضه موقع بيلد، بقي منقوصا مقارنة لما عرضه التسجيل المسرب والذي يبدو أنه التقط من جهاز شخصي. فالرجل قادم من حلب السورية، والذي دخل ألمانيا لاجئا منذ عام 2015 ويبلغ من العمر 32 عاما، كان ضحية لاعتداء جسدي من قبل أحد المسعفين، كما يظهر وبوضوح الفيديو.


بعد ذلك نقل الرجل إلى المستشفى ثم إلى مركز الشرطة حيث أمضى الليلة فيما يسمى بـ “زنزانة الثمالة”، المخصصة للمخمورين حتى تذهب آثار الكحول من أجسامهم، ليفتح تحقيق ضد اللاجئ السوري بتهمة الاعتداء على الشرطة وعناصر الإسعاف ومقاومتهم إضافة إلى القيام بأعمال شغب وتدمير آلات الإسعافات الأولية.


النيابة العامة تؤكد

في اليوم نفسه الذي فتح تحقيق ضده، توجه عمار ه. -كما ورد اسمه في تقرير بيلد- إلى موقع آخر للشرطة وتقدم بشكوى رسمية ضد رجل الإسعاف وعنصري الشرطة اللذين شاهدا الواقعة.


في مراسلة بين الصحيفة الألمانية والنيابة العامة لمدينة هيسن، أكدت الأخيرة أن التحقيقات جارية بالفعل حول “مدى قانونية سلوك” عناصر الشرطة والإسعاف، وذلك عكس بيان الشرطة هيسن الذي يقول إنه “لا يمكن الجزم بعد مشاهدة الفيديو ما إذا عمار ه. قد أصيب بالفعل في الرأس، أم أن الضربة أصابت فقط وسادة الناقلة. على ضوء ذلك توجب وقف التحقيقات”.


قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة