المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أزدياد الشكوي ضد شركة Klarna ومصلحة شؤون المستهلكين تستدعي مدراء الشركة للتحقيق







كشف تقرير بثه التلفزيون السويدي SVT، أن عدد الشكاوى ضد شركة Klarna لدفع الفواتير إلكترونيّاً، ازداد مؤخراً، وأن مصلحة شؤون المستهلكين التي تعرف بـ Konsumentverket تتلقى الآن المزيد من الشكاوى ضد الشركة المذكورة.

وبحسب التقرير، فإن اجتماعا سيعقد بين ممثلين عن الشركة ومصلحة شؤون المستهلكين للنظر والتحقيق في المشكلة والتوصل الى حلول فورية وسريعة قبل رفع الشكاوي للتحقيقات القانونية .

وقالت المسؤولة القانونية في مصلحة شؤون المستهلكين آنا هولت، إنها تأمل التوصل الى حلول تفيد المستهلكين.

وذكرت المصلحة أن عدد الشكاوى الصحيحة المؤكدة ضد الشركة ارتفعت في العام 2018 ووصلت الى 86 شكوى، مقارنة بالعام 2017 حيث كان هناك 51 شكوى فقط. بينما وصل مئات الرسائل التي تعب عن عدم رضاءها عن تعامل الشركة مع العملاء






وتتركز الشكاوى على أن المستهلكين يتلقون إخطارا وتنبيهاً بالدفع قبل أن يستلموا الفواتير أصلاً…وزيادة في الرسوم والفوائد المحتسبة ، وعموض في بعض الرسوم التي تفرضها Klarna ، حيث يعاني العديد من وجود مبالغ اضافية  يجب تسديدها ، واشتكي اخرون في ان شركة Klarna  تمارس الخداع حيث تفرض رسوم معلن عنها وروسوم خفية يفأجي بها العميل عند تسديد الاقساط او الفواتير المتأخرة

معروف أن التأخير في دفع الفواتير يترتب عليه دفع غرامات، وإذا أستمر التأخير في الدفع، يتم تدريجيّا تحويل اسم الشخص المتأخر في الدفع الى مصلحة جباية الديون.




من جهتها، أعلنت شركة Klarna أنها تلتزم بالمعايير المهنية في التعامل مع جميع الزبائن، وأنها تقوم بإخطار الشخص الذي يشتري خدماتها من خلال إرسال رسالة بريد إلكتروني إليه فوراً.

وتلجأ أعداد متزايدة من الناس الى شراء السلع عن طريق النت، وتوفر شركة Klarna خدماتها عن طريق التوسط بين البائع والمشتري، وتوفير خدمة الدفع بالأقساط، أو الدفع المتأخر.