المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أردوغان يوجه رسالة صارمة لجيش النظام السوري ..ويمهله شهرا قبل سحقه في شمال سوريا

أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوات النظام السوري حتى نهاية فبراير الجاري للانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية في الشمال السوري ، ومن الاراضي التي استولى عليها في الشمال السوري، وإلا فإن الجيش التركي سيجبرها على ذلك ، وسوف يسحق عناصر الجيش السوري خلال ساعات بعد انتهاء المهلة، حسب تعبيره.




وقال الرئيس التركي في كلمة أمام نواب كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة اليوم الأربعاء، إن “الهجوم على جنودنا في إدلب لن يمر دون عقاب مؤلم لنظام دمشق ، والان بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لتركيا في سوريا”.

وأضاف “كما يستهدف النظام السوري المدنيين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، فإن الرد على انتهاكات النظام السوري بعد الآن سيكون بالرد المباشر على جنوده وسحقهم “.




وتابع أن “قواتنا الجوية والبرية بكل الامكانيات والقدرات ، سوف تتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملياتنا شمال سوريا وفي إدلب، وستقوم بعمليات عسكرية إذا اقتضت الضرورة” ولقد حذرنا الروس اننا جادون فيما نقول كما فعلنا مع الاكراد وحلفاءهم الامريكان ..وقد حصلنا على خط الحدود الشمالي وطردنا قوات البكاكا الارهابية .



وأشار أردوغان إلى أن اثنتين من نقاط المراقبة التركية الآن تقعان خلف خطوط قوات النظام السوري. وتتمركز القوات التركية في عدة نقاط مراقبة بموجب اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب الذي توصلت إليه تركيا وروسيا وإيران في مايو/أيار 2017 ضمن إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.




ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف النار في إدلب، وآخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، فإن قوات النظام وداعميه يواصلون شن الهجمات على المنطقة مما أدى إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من 1.3 مليون آخرين إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية