المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

آلاف من قضايا اللجوء بدون قرار منذ عام 2015.




لا زالت آلاف قضايا اللجوء التي جرى تقديمها في عامي 2015 و2016 غير محسومة حتى الآن، ولم يحصل أصحابها على قرار نهائي، وفقاً لصحيفة “داغنز نيهيتر”.التي اشارت الي اننا علي ابواب 2018 ومازال هناك طالبي لجوء عالقين بالسويد بدون قرارات منذ عامي 2015 و2016 متهمة الهجرة السويدية بالفشل علي مستوي الوقت والجودة في العمل  وتدمير الصحة النفسية لطالبي اللجوء .

وتمثل تلك القضايا نسبة تقترب من الرُبع في مجموع قضايا اللجوء التي لم يتم الانتهاء منها والبالغ عددها 21000 قضية لجوء.

 






وهناك 143 طفلاً و217 امرأة و 388 رجلاً من الذين تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء في عام 2015 وما زالوا ينتظرون قرار من مصلحة الهجرة السويدية. كما أن هناك 165 قضية تتعلق بطالبي اللجوء القُصر غير المصحوبين بذويهم…اما العدد الاكبر من المنتظرين فأغلبهم من 2016 ومازالو ينتظرون .

وفي رد مكتوب بعثت به مصلحة الهجرة الى الصحيفة، أوضحت، قائلة: “إن السبب في عدم إتمام تلك القضايا يرجع بشكل أساسي الى التغيرات التي تقوم بها المصلحة، حيث أن العديد من الموظفين تركوا عملهم في وقت أبكر مما كان متوقعاً. وهذا أدى الى نقل القضايا ما يعني بذل جهد أكبر في كل قضية”.

وكانت وزيرة الهجرة هيلين فريتسون، قد ركزت على منح الأولوية للوقت الذي يتطلبه النظر في القضايا.




ووفقاً لمصلحة الهجرة، فإن متوسط الوقت اللازم للنظر في طلبات اللجوء التي جرى تقديمها في العام الماضي 2017 وصل 11 شهر ، ولكن توجد قضايا تنتظر لوقت طويل يصل عامين او ثلاث اعوام ولكنها نسبة لاتتجاوز 9% من قضايا اللجوء.

ووفقا لتاكيدات مدير مصلحة الهجرة السويدية ،فأن العمل مستمر لانهاء جميع قضايا اللجوء المفتوحة منذ 2015 ،وسوف يتم اصدار القرارات وارسالها الي طالبي اللجوء قبل حلول نهاية عام 2018  ، ولكن من المتوقع استمرار مشكلة الانتظار للكثير من طالبي اللجوء الذين قدموا اللجوء بين عامي 2016 -2017 !






قد يعجبك ايضا