المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

قلق وإحباط المهاجرين في السويد من فترات الانتظار الطويلة للحصول على الجنسية السويدية !

سجلت فترات الانتظار للحصول على الجنسية السويدية أرقاماً قياسية بحسب مصلحة الهجرة….وذكرت مصلحة الهجرة السويدية ، على موقعها الرسمي على الإنترنت أن فترة الانتظار للمتقدمين بطلبات الحصول على الجنسية السويدية ، قد تبلغ أكثر سنتين ونصف تقريباً  34 شهر ، واستطلع راديوا السويد أراء بعض المهاجرين ..

 




وقال أبو مهند “أنا أكملت 33 شهر وحتى الآن منتظر قرار الجنسية”. بينما قال أسامة   من مدينة  أوربرو  أنه لا يزال ينتظر قراراً بخصوص طلب الحصول على الجنسية منذ ثلاث سنوات وقد أعرب عن استيائه من هذا الموضوع. حيث يقول أن اللاجئ قد ينتظر عشرة سنوات في السويد للوصول للاستقرار ، في انتظار قرار الإقامة ثم البحث عن سكن ثم لم الشمل ، ثم الجنسية




وقالت ” أم وليد”  لاجئة سويدية ..”أنا قدمت بتاريخ  أكتوبر 2018 وحتى الآن منتظرة جواب ولا يوجد جواب حتى الآن ، ولا يوجد جواب نهائي بخصوص الجنسية وأقوم  بالاتصال بالمكرخون  يقولون لي لا يمكننا أن نعطيك أي جواب قضيتك مع الهاند لجري  …ولا أعرف ماذا أفعل”




“هل أنتي مستاءه من هذا التأخير “
تقول أم وليد “أكيد .. أكيد أنا منزعجة جداً فالمعروف عن السويد أنها بلد القانون فأحياناً شخص بعد ست شهور يأخذ الجنسية والشخص الموجود من 2017 لا يوجد له جواب ولا يوجد له رد”







من ناحيته قال مدير شئون التواصل في مصلحة الهجرة ” فريدريك بنجستون” ، أسباب طول فترات الانتظار إلى سياسة التقنين التي تبعتها مصلحة الهجرة مؤخراً ، من خلال الاستغناء عن خدمات عدداً كبيراً من الموظفين لديها، والذي جاء بعد انخفاض أعداد اللاجئين في السويد في أعقاب إصدار قانون الإقامة المؤقتة. بجانب العدد الكبير للمتقدمين على طلب للجنسية السويدية .



ونفى بنجستون أن يكون التأخير ناجم عن الأوقات التي تستغرقها دراسة القضية واتخاذ القرار بشأنها ،وإنما هو بسبب الانتظار للحصول على موعد لدى أحد الموظفين الذين يعالجون هذا النوع من القضايا ،

مؤكداً أن مصلحة الهجرة تعطي الأولوية القصوى  للاجئين من بين جميع الأشخاص الآخرين الذين يتقدمون للحصول على الجنسية السويدية.



المصدر – راديو السويد

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!