المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويديون غير ناشطين في العلاقة.. يمارسون العلاقة بمتوسط 3 مرات في الشهر ويفضلون الممارسة ليلاً

ترتبط الدراسات المتعلقة بالخصوبة والنمو السكاني بمعايير عديدة منها الرغبة في المجتمع وعي مؤشر تتابعها السلطات المختصة في إطار متابعة الظواهر والعادات الاجتماعية ، وفي  دراسة حول العلاقات في السويد ، أظهرت نتائج استطلاع قام به مركز ديموسكوب لصالح صحيفة  أفتونبلادت أن المواطنين السويديين غير نشطاء بالشكل الكافي ، حيث يمارسون في المتوسط 2.8 مرة في الشهر  خلال عام 2020 -2021 . مقارنتاً بــ 4.8 مرات شهريا في عام 2018 -2019 




ووفقاً للدراسات المجتمعية فأن المجتمع النشط هو الذي يكون فيه معدل العلاقة مرة واحد على الأقل كل أسبوع ،   الدراسة حاولت معرفة مدى تأثر العلاقات في المجتمع بسرعة التطور التكنولوجي وقضاء الأشخاص وقت أطول في العمل ومع الأجهزة الذكية ، وجاءت الدراسة من خلال استطلاع للراي لــ 1000 سويدي تم توجيه عدد من الأسئلة لهم عن  حياتهم ، وكانت النتيجة مفاجأة لبعض الباحثين.




خبيرة العلاقات آنيلي أوستلينغ  علقت على نتائج الدراسة بالقول : – ” أنه تطور في العلاقات  سلبي ، لقد أصبحنا نفضّل قضاء الوقت في أمور أخرى، خصوصاً مع هواتفنا النقالة”.

وتعتبر الدراسات مهمة في المجتمعات المتقدمة لمعرفة جودة الحياة واتجاه الخصوبة والنمو السكاني المتوقع .  
 وتقول  آنيلي أوستلينغ أن النتائج تعكس بالفعل العلاقات الاجتماعية في المجتمع السويدي 

 




الشباب الأكثر ممارسة ، و سكان المدن الكبرى أكثر رضا .
 

سؤال تم توجيه لــ100 سويدي نصفهم نساء والنصف الأخر رجال في أعمار من 21 عام وحتى 56 عام وجميعهم لهم علاقة من طرف أخر ،  وكان السؤال هل مارستوا  خلال الــ30 يوم السابقة ..

الإجابة : – ،  59 بالمئة منهم  قالوا “لا” .   وكان أكثرهم رضا عن حياتهم سكان المدن الكبرى ستوكهولم ويوتيبوري ومالمو، وأكثرهم استياء سكان وسط السويد. 

خبيرة العلاقات الاجتماعية السويدية آنيلي أوستلينغ

 

بينما قال سكان القرى : – إن  الجيد لا يمكن حصره في عدد المرات، بل الأمر يتعلق بالرغبة والقرب العاطفي”.

بينما كان الشباب الأكثر نسبة في قول نعم .. والفئات العمرية من فوق 45 عام قالت لا لم نمارس خلال الــ30 يوم الماضية




مفهوم  للنساء وللرجال ..

كان السؤال لماذا تمارس ..ومتى ترغب بالممارسة ..؟

وكانت إجابة النساء نمارس  للشعور بالحب والشعور بأننا جميلات ، والوقت المفضل ليلاً والعطلات عندما نشعر بالنشاط أو المرح.

  بينما كانت إجابة الرجال  بالقول ” نطلب  من  أجل الحصول على المتعة والرغبة الملحة لفعل ذلك ، والوقت المفضل جميع الأوقات والأفضل ليلاً ، ونفعل ذلك عندما تكون الفرصة متاحة “





 كم يقضي السويديون من الوقت في ممارسة  ؟

 أظهرت الدراسة أيضاً أن السويديين يقضون وقتاً قصيراً في ممارسة  مقارنتا بالشعوب الأخرى ، حيث يقضي واحد من كل ثلاثة سويديين متوسط  6 دقائق  في ممارسة في المرة الواحدة .  




وعلقت خبيرة العلاقات الاجتماعية السويدية آنيلي أوستلينغ على الدراسة والاستطلاع بشكل كامل بالقول : –   الشيء الأكثر إعاقة لممارسة هو الإرهاق والعمل من الصباح حتى الساعة الخامسة والبعض يعود لمنزله في السادسة مساء ،  انشغال الشركاء الذين يقضون كثيراً من الوقت في مهام العمل الخارجي والمنزلي ، وقضاء جزء من الوقت النشط أما هواتفهم النقالة أو الكمبيوتر. أو مع أطفالهم ، و يبقى الناس هكذا ليلة بعد ليلة إلى أن تتلاشى العلاقة  ببطء”.




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة