المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير svt : انتشار ظاهرة بيع الفتيات لملابسهن عبر الإنترنيت مقابل 200 كرون للقطعة

في تقرير للتلفزيون السويدي  اظهر انتشار ا لصفحات و منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي  لبيع  للفتيات في السويد عبر الإنترنت. وبحسب جمعية Alltid sedd   التي تعمل ضد ، فقد تزايدت الظاهرة في  الوقت الحالي ويمكن أن تكون بوابة لممارسة . – حيث تقوم في السويد بوضع منشورات وعروض سعرية وصور المستعلمة ويتم عرضها للبيع للشباب والرجال ،




ورصد التقرير الشعرات من الصفحات الشخصية ومنشورات على الانستغرام و الفيسبوك  لفتيات في السويد بين عمر 14  إلى 30 عاماً يقوموا بنشر صور لهن أو قبل أن يتطور الأمر إلى شراء . و بحسب التقرير فإن الصورة الواحدة لتلك تباع مقابل نحو 200 كرون .. وتصل الأسعار إلى 300كرون مقابل من دقيقة أو أكثر لهؤلاء الفتيات وهن يلبسون التي يبيعونها  . مع عروض بيع برائحة أو بدون رائحة .. وصور وفيديوهات للفتيات وهن يرتدون   المعروضة للبيع لتأكيد استخدامها !




  مديرة العمليات في  جمعية Alltid sedd  صوفي ماركن. قالت أن موظفي الجمعية قاموا بالتواصل  مع فتيات يبيعن المستعملة .. ولاحظوا أن الأمر يبدأ ببيع وينتهي ببيع الصور والفيديوهات للفتيات ..وحتى تنظيم لقاء معهم في بعض الحالات 

تقرير التلفزيون السويدي – لمشاهدة التقرير اضغط هنا




و تقول أولريكا روجلاند ، المحامية في  جمعية Alltid sedd  التي تركز على  ، إن هذا النوع من الشراء ربما زاد أثناء وباء كورونا ثم اصبح تجارة رائجة وعليها إقبال كبير من الشباب والرجال . وتقول إن أولئك الشباب الذين يشترون للفتيات قد يرغبون في شراء الصور ثم بعد ذلك يريدون مقابلة الضحية من أجل     معها.




وتقول صوفي ماركن لا توجد إحصاءات حول مدى انتشار هذه الظاهرة.  ، ولكن ما يحدث هو أن  هؤلاء ضعيفات ويتم استغلالهن من أجل المال  – نحن الآن  بحاجة إلى التحدث عن سبب رغبة الرجال البالغين في إجراء مثل هذه المشتريات ..فهذا يعتبر انحراف اجتماعي واستغلال الضعيفات !




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة