المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

933 كرونة تتسبب في تشتت عائلة محمود ..ورفض الهجرة منحه إقامة عمل وترحيله مع عائلته لبلده

تستمر قضايا الهجرة التي تحمل قرارات قانونية قاسية ، حيث تم رفض طلب محمود للحصول على إقامة عمل لأن صاحب عمله لم ضع له راتب بالحد الأدنى المسموح للحصول على إقامة عمل في السويد ، صاحب العمل لم يكن يعلم أن راتب محمود أقل من الحد المطلوب بـ 933 كرونة . مما جعل مصلحة الهجرة السويدية تصدر قرار برفض منح إقامة عمل لمحمود وعائلته وترحيله لبلده .




 و وفقاً لقرار الهجرة فإن راتب “محمود” كان يجب أن يكون صحيحاً عند تقديمه على طلب الحصول على إقامة العمل وأنه لا يمكن تصحيحه بعد ذلك حيث كان الراتب أقل بـ933 كرون من الراتب المطلوب لمنح محمود إقامة عمل في السويد .

عائلة محمود مهددة للترحيل بعد العمل لسنوات ودفع الضرائب 




ويقول محمود لراديو السويد ، كان راتبي 22 ألف و150 كرون وهور الراتب الذي كتبه صاحب العمل في عقد العمل وكان هذا هو الحد المسموح للتقديم على إقامة عمل  ، ولكن صدر القرار بالرفض وقالت مصلحة الهجرة السويدية أن راتبي قليل ووفقاً للقوانين والحد الأدنى للأجور للحصول على إقامة عمل وفقاً لمهنتي وعقد عملي ،كان يجب ان يكون 23 ألف و83 كرونة ، أي بفرق 933 كرون شهرياً. ..ويعتبر محمود أن القرار قاسي وصادم فبعد أن دفع أن عمل وأعال نفسه وعائلته ودفع الضرائب لسنوات يتم رفضه وترحيله!




وتقول مصلحة الهجرة السويدية أن القرارات قد تكون محبطة من الناحية الإنسانية ، ولكن مصلحة الهجرة السويدية تلتزم بالقوانين ولوائح العمل ولا يمكن لمحقق مصلحة الهجرة تجاوز أي لوائح أو قوانين فيما يتعلق بمنح إقامة عمل لا تستوفي شروط إقامة العمل ..حتى بعد استئناف القرار وتصحيح عقد العمل تم رفض الاستئناف كون أن الخطأ في الراتب كان يجب تصحيحه عند بدء التقديم على إقامة العمل .




بينما علق يقول وزير الهجرة أنديرش إيغمان إن حالات مثل حالة عائلة محمود لما كانت ستحصل على الرفض في حال تطبيق مقترح القانون الجديد. حيث كان هناك قانون عمل جديد يجعل من الاختلافات الطفيفة في مثل هذه القضايا أمر يمكن تعديله ..ولكنه لم يتم تمريره ولازال معلق.




عائلة مهاجر مهددة بالترحيل ..بسب 933 كرون 

استمع لتفاصيل الخبر باللغة العربية 

من هنا




قد يعجبك ايضا