المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

كاهن مثلي في الكنيسة السويدية: “أرفض تزويج أزواج من جنسين مختلفين رجل وامرأة !”

 تستمر النقاشات الحادة داخل الكنيسة السويدية ، حيث يظهر الجدل مرة أخرى بين كهنة الكنيسة السويدية حول قضية تزويج ، حيث  صرح سابقاً العديد من الكهنة أنهم سوف يرفضون بشكل شخصي القيام بطقوس تزويج  وتسليم هذه المهام لكهنة أخرون ، وهو الأمر الذي أحدث جدل كبير . جعل كهنة من المثليين يستخدمون هذه التصريحات في رفض تزويج الأزواج  المختلفين (رجل وامرأة).





 يقول الكاهن المثلي لارس جاردفيلدت ، وهو كاهن في أبرشية كارل يوهان في  مدينة يوتبوري ،  أنه سيرفض القيام بمهام وطقوس الزواج من أزواج من جنسين مختلفين.. كــــ رد فعل على رفض كهنة القيام بتزويج .

ويشير الكهان المثلي لارس جاردفيلدت إلى ما يسمى بـ “حق الطريق”. وهو منهج أو قانون داخلي في الكنيسة يمنح الكهنة الأفراد الحق في قبول أو رفض  إتمام الزواج من زوجين في حالة الاستنكاف الضميري ..وهو ما يعني عدم الشعور بالارتياح من سلامة العلاقة الزوجية من شخصين.




ويركد الكاهن  أنه يستخدم نفس الأسلوب الذي يستخدمه الكهنة الذين يرفضون زواج ،  حيث  يجب أن ينطبق الأمر نفسه على الكهنة بأن يرفضون زواج الجنسين المختلفين الرجل والمرأة .  ” أنا الآن  أقول لا للأزواج من جنسين مختلفين”. 




والقس  Lars Gårdfeldt  لارس جاردفيلدت البالغ من العمر 56 عامًا   ، هو مثلي الجنس وكان له آراء عديدة في الحريات الجنسية  ، وكان مرشح برلماني لحزب المبادرة النسوية في الانتخابات البرلمانية السابقة . كما كتب رواية تحتوي نصوص .