المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

دول الأتحاد الاوربي تتهم السويد بعدم استقبالها لإعادة استقبال طالبي اللجوء الذين كانوا في السابق موجودين في السويد ..!




اتضح ان السويد ترفض وتتلكأ في استقبال طالبي اللجوء الذين لديهم بصمة سويدية او ملف لجوء بالسويد مغلق للترحيل ، حيث تتلقى السويد دعوات متزايدة من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى لإعادة استقبال طالبي اللجوء الذين كانوا في السابق موجودين في السويد.

وتدخل تلك الدعوات وفقاً لما تقضيه اتفاقية دبلن التي تنص على أن الدولة الأوروبية الأولى التي يصل إليها طالب اللجوء تكون هي المسؤولة عن النظر في قضيته،  .






وكون السويد تعتبر في اخر طريق لرحلة المهاجر الي اللجوء في اوروبا كونها تقع في اقضي شمال اوربا ،فجميع طالبي اللجوء الذي ترفض السويد استقبالهم ، هم من المرفوضين بالسويد والهاربين لدول اوربية اخري خوفا من قيام السويد بترحيلهم الي بلدانهم .

وخلال العام 2017 تلقت السويد ما مجموعه 5795 طلباً من دول أوروبية مختلفة لإعادة طالبي اللجوء اليها، بحسب اتفاقية دبلن.

الا ان السويد تتلكاء في الرد واستقبال هذا العدد  واستقبلت اقل من النصف ..

وارتفع العدد في عام 2018 ليصل الى 7610 طلباً. وزادت الطلبات المقدمة من فرنسا الى أكثر من الضعف، من 661 طلباً في عام 2016 الى 1615 طلباً في العام الماضي 2017.



وأشار أحد الخبراء العاملين في مصلحة الهجرة في حديثه لصحيفة “داغنز نيهيتر”، الى أن عددا أكبر من طالبي اللجوء العراقيين والفلسطنيين و الأفغان يحصلون على تصاريح إقامة في فرنسا وايطاليا أكثر مما يحصلون عليه في السويد.

ولم تعلق الهجرة السويدية ،واكتفت بتوضيح ان السويد ملتزمة بقوانين دبلن وعلي دول الاتحاد الاوربي الاخري تحمل مسئوليتها مع السويد !