المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مقترحات لأحزاب سويدية : بترحيل المزيد من اللاجئين المرفوضين واحتجازهم وتفتيش هواتفهم

 




 

اقترح رئيس حزب المحافظين  وسكرتير الحزب غونار سترومر، انهم سوف يعملون علي   تشديد الإجراءات على الأشخاص المرفوضة طلبات لجوئهم، وأشارا الى أن على الشرطة أن تزيد كثيراً من عمليات الرقابة الداخلية على الهجرة غير الشرعية في المواصلات والاماكن العامة .

 






 

وقال قادة الحزب في مقالهما، إنه وعند انهيار نقاشات مشروع ريفا، Reva-debatten قبل خمسة أعوام والذي كان يتضمن قيام الشرطة بالتدقيق في أوراق وهويات الأشخاص داخل البلاد، لم تحصل الشرطة على الدعم الكافي لذلك حينها.

واقترحوا الآن أن تحصل هناك زيادة “جذرية” في ترحيل عدد الأشخاص الذين يتم رفض طلبات لجوئهم وأطلقوا في سبيل ذلك عدد من المقترحات.

 



 

ومن بين تلك المقترحات:-

1- أنه ينبغي على رجال الشرطة أن يكونوا قادرين التحقيق في الهواتف المحمولة لطالبي اللجوء عند الحاجة الى تحديد الهوية. بالإضافة الى

2- احتجاز المزيد من الأشخاص الحاصلين على قرارات رفض في مساكن المرحلين الخاصة بمصلحة الهجرة لحين تنفيذ عمليات ترحيلهم من البلاد.

3- تحجيم المساعدات المالية للبالغين في العوائل المرفوصة، حيث كتب كريسترسون وسترومر، قائلين: “لا ينبغي للبلديات تقديم المساعدات الا في حالة الطوارئ، وسيكون للأشخاص البالغين فقط حق الحصول على الرعاية الطبية الطارئة لحالات محددة”.

 



 

وذكرا، أن المقترحات التي يدعو الحزب إليها ليست إصلاحات بسيطة، بل ضرورية.

وكتبا قائلين: “تلك الإصلاحات حاسمة تماماً لاستعادة الثقة بسياسة هجرة سويدية شرعية ومستدامة”.

جدير ذكره، أن حزب المحافظين كان قد خسر الكثير من ناخبيه لصالح حزب سفاريا ديموكراتنا المناهض للهجرة في عهد رئيسته السابقة المستقيلة آنا شينباري باترا، ويحاول الآن رص صفوفه من جديد وجمع قاعدته الشعبية، تحضيراً للانتخابات البرلمانية في شهر سبتمبر/ أيلول القادم.

 







 

 

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!