المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

صورة السويد ماتزال الأفضل في العالم رغم (أزمة حرق القران والسوسيال والجريمة)

السويد وخلال السنوات الخمسة السابقة تعرضت لأحداث وحملات نالت من سمعتها العالمية ، بدأت بحرب العصابات والقتل في شوراع السويد بين المجرمين ، مروراً  بــإزمة حرق القرآن التي استمرت 3 سنوات وحدث فيها مصادمات وأحداث مؤسفة ، مروراً بحملات  خطف السوسيال لأطفال المسلمين ، وأخيراً  إزمة الهجرة والاسلام فوبيا ومعاداة السامية نتيجة  ازمة غزة الحالية  ، ورغم كل هذا ما تزال السويد تتمتع بسمعة قوية وهي ضمن أقوى دول العالم من حيث السمعة في الخارج، رغم الحديث المتزايد عن تدهور صورة السويد عالمياً خلال الأعوام الأخيرة.




 المؤشر السنوي الذي نشره مؤشر أنهولت – إيبسوس.    وهي ثالث أكبر شركة أبحاث في العالم. وضعت  السويد في المرتبة العاشرة في ترتيب أفضل دول العالم في السمعة الجيدة  لعام 2023 متراجعة مرتبة واحدة عن العام الماضي،  

ترتيب السويد في المؤشر





ولكن المؤشر أظهر أيضاً تدهور صورة السويد بشكل كبير في العديد من البلدان وأغلبها الدول العربية والإسلامية ، مثل المملكة العربية السعودية وتركيا. ويعود تفسير ذلك إلى تداعيات تجمعات حرق المصحف، وكذلك ما عرف بحملة “خطف الأطفال” التي استهدفت الخدمات الاجتماعية السويدية، وفق وكالة TT.




وجاءت  اليابان في المركز الأول  ثم ألمانيا في المركز الثاني ثم  كندا وبريطانيا  –واحتلت الولايات المتحدة المرتبة السادسة، ثم سويسرا وفرنسا واستراليا والسويد ، وجاءت مصر في المركز 36 في السمعة الدولية 2023 / لاحظ أن المؤشر يقيس السمعة لدى الشعوب ، وليس تقييم لوضع البلد في القطاعات المختلفة