المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

يجب على السويد ألا تغض النظر عن انتشار العنصرية بين المهاجرين .. و “العرب منهم خصوصاً”

بقلم الكاتبة السويدية  Sofie Löwenmark  تقرير صحيفة Expressen.نص  الرجمة

قبل فترة زمنية قمت بزيارة منزل حكومي من المنازل المخصصة لإيواء من لا سكن له  في مدينة جوتنبرج غرب السويد .

تم استخدام جزء  من المنزل الكبير كسكن للمهاجرين الجدد . الذين وصلوا  إلى السويد في السنوات الأخيرة والذين لسبب أو لآخر ، لم يتمكنوا من إثبات وجودهم في سوق الإسكان ولم يجدوا سكن فتم منحهم سكن مؤقت في هذا الجزء من المنزل .




محادثتي مع صاحب ومدير هذا المنزل “الكبير” كانت مخيبة للآمال وفي بعض ما تحدثنا عنه كانت مروعة تماماً . أخبرني أنه لا يوجد تفاعل اجتماعي بين الأعراق المختلفة من المهاجرين في المناطق المشتركة في المنزل . لكن المشكلة الكبيرة حقًا في السكن الجماعي هي العنصرية خصوصاً بين المهاجرين أنفسهم !  .





  من بين أمور أخرى ، في حقيقة أن المهاجرين من أصل عربي رفضوا ببساطة الطهي في نفس المطبخ  مع المهاجرين من أصول أفريقية – وقد أدى ذلك إلى تقسيم مطبخ المنزل لعدة مطابخ   أساس العرق. وذلك  لتهدئة النزاعات العرقية ، وغالباً يكون المهاجرين العرب أكثر عنصرية مع المهاجرين الآخرين ، واعتبر المالك ومدير المنزل أن المشكلة ، على الأقل من منظور المسؤولين قد تم حلها بطريقة جيدة نسبيًا. ولكن المشكلة الحقيقية هي ” العنصرية”  ورفض الأخر بين المهاجرين انفسهم!




تقول الكاتبة السويدية  Sofie Löwenmark  في عملي ، من الشائع جدًا بالنسبة لي أن أجد قصصًا تشهد على انتشار العنصرية بين مختلف مجموعات المهاجرين والأقليات. يمكن لأولئك الذين يرغبون في رؤية الأمثلة الحديثة ، على سبيل المثال ، المشاركة في الصراعات التي ظهرت على السطح خلال الانهيار المستمر لحزب الأقلية  “نيان ”  وهو حزب بخلفية مهاجرة إسلامية أدى ظهوره لعنصرية كبيرة بين المهاجرين انفسهم . 




الاتهامات والتهديدات العرقية التي تحدث في هذا الحزب “نيان”  بشكل رئيسي بين الأتراك والعرب والصوماليين ، ثلاثة أعراق من المهاجرين ، الأتراك الأقل ولكنهم المؤسسين ، والصوماليين الأكثر تكتل ونشاط ، والعرب الأكثر عدداً ، وجميعهم حتى في الحياة العامة لا يتقبلون بعضهم ولا يقومون علاقات اجتماعية مع بعضهم البعض ،  هذه أمثلة رئيسية على نوع من العنصرية نادرا ما  تنقلها وسائل الإعلام السويدية.




وتؤكد الكاتبة السويدية  Sofie Löwenmark  ، أنه على الرغم من حقيقة أن العنصرية هي قضية تحظى باهتمام كبير ومنحها أولوية عالية من قبل السياسيين والإعلام السويدي ، إلا أن العنصرية التي يمارسها السويديون الأصليون هي التي يتم تسليط الضوء عليها بشكل حصري تقريبًا  فقط !؟ . لسوء الحظ ، أهتمت الصحف بالعنصرية بين الأبيض والأسود بدلاً من فحص ووصف العنصرية المتعددة الأعراق في السويد ، فالمهاجرين العرب المسلمين لديهم عنصرية متبادلة مع المهاجرين المسيحيين والعكس أيضاً صحيح ، وكذلك العرب و الأفارقة .. وقد نجد المهاجرين العرب طرفاً أساسي كونهم الفئة العرقية الأكبر بين مهاجرين السويد الجدد في السنوات العشرة الماضية.





تتمثل إحدى المشكلات في أن عددًا قليلاً جدًا من الصحفيين ووسال الإعلام السويدية يراقبون ما يُكتب على وسائل التواصل الاجتماعي بلغات أخرى غير السويدية مثل العربية . فعلى وسائل التواصل الاجتماعي باللغة العربية ، تميل النغمة إلى أن تكون أكثر قسوة وعنصرية تجاه السويديين والمجتمع السويدي ! … بل أن تعليقات المهاجرين العنصرية تكون أكثر قسوة  من التعليقات السويدية العنصرية على سبيل المثال  .





والمتابع سيجد تتدفق العنصرية بحرية في أماكن كثيرة بين الناطقين بالعربية في السويد تجاه المعادة للسامية أيضاً . فالفئة العرقية الأساسية التي تعادي اليهود في السويد هم المهاجرين العرب ، وينطبق الشيء نفسه على ما يتم التعبير عنه في بعض الجمعيات العرقية والثقافية. 




 

إن عدم القدرة أو عدم الرغبة في رؤية العنصرية العرقية في السويد بين المهاجرين انفسهم  ، سوف  يقف في طريق محادثة طويلة جدًا حول معاداة السامية المنتشرة بين المهاجرين من جذور عربية.  . 
ووفقًا لاستطلاعات دولية ، تعد السويد واحدة من أقل دول العالم عنصرية في الحوادث . ولكي نتخلص من العنصرية المجتمعية الموجودة في السويد ، يجب تضمين هذه البصيرة عند محاربة العنصرية. لأنه بدون وصف دقيق للواقع وعنصرية المهاجرين ، لن يكون العمل ضد العنصرية فعالاً. 

لا يتعلق الأمر بالحد من التهديد من التطرف اليميني لليمين المتطرف الصاعد في السويد ، بل يتعلق أيضًا برؤية ومكافحة العنصرية المنتشرة بين الأشخاص من أصول مهاجرة. 




Sofie Löwenmark

كاتبة عمود مستقلة

صفحة التحرير  Expressen.

 

قد يعجبك ايضا