المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وفاة لاجئ غرقاً في إحدى بحيرات Mönsterås التابعة لكالمار.

توفي لاجئ من فلسطينيي سوريا بعد غرقه في مياه إحدى بحيرات مقاطعة كالمار، أثناء ممارسته لرياضة السباحة. وقال أقارب وأصدقاء الضحية ويدعى إياد سليمان شتيوي (21 عاماً) في حديث مع الكومبس، إن الحادثة وقعت يوم السبت في قرية Mönsterås التابعة لكالمار، عندما كان الضحية يسبح في بحيرة مجاورة، حيث أنقطع عن أنظار زملائه بعد دخوله لمسافة 150 متراً من شاطئ البحيرة ..
ويعتقد أن حالة تشنج أصابت عضلات الشاب خلال السباحة، خاصة أن مياهها كانت باردة ما افقده القدرة على التوازن. 


وقد باءت كل المحاولات لإنقاذه بالفشل حتى من قبل الشرطة وفريق الإنقاذ المتخصص، الذين وصلا بعد ربع ساعة من الإتصال بهما من قبل أصدقاء إياد. و حسب معلومات الكومبس، فقد كان من المقرر أن تتم عملية دفن الضحية اليوم، إلاّ ان الشرطة طلبت تأجيل ذلك حتى تقوم بتشريح الجثة، لمعرفة الأسباب الحقيقية لوفاته، والبدء بإجراء تحقيق رسمي في الحادثة. 

وقد تم تبليغ أهل الضحية الذين يقطنون في خيم خان الشيح للاجئين الفلسطنيين في سوريا بالواقعة المؤلمة.