المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وفاة امرأة في مدينة يوتبوري بعد طعنها “بسكين” من طفل حاول سرقة هاتفها الشخصي

قالت صحيفة ” اكسبريسن السويدية ” أن امرأة  في الخمسين من عمرها توفيت  اليوم الجمعة  22 مايو  متأثره بجراحها ،  وذلك بعد أن طعنت ” بسكين ” من  قبل صبي يبلغ من العمر 13 عامًا . حاول سرقتها ولكن كانت سرقة فاشلة ، ووقع الحادث في منطقة كونغالف في مدينة يوتبوري ، في 10 مايو / أيار الجاري




ووفقا للصحيفة السويدية ، توفيت المرأة  صباح اليوم الجمعة في مستشفى يوتبوري متأثرة بإصابتها بطعنات ” سكين ” .و يقول كريستيان نلين ، مدير منطقة الشرطة المحلية ، إن الأقارب على علم بحالة الوفاة ونشاركهم أحزانهم .




من جانب أخر أعلنت الشرطة السويدية ، إنها استطاعت القبض على  السارق  الذي طعن المرأة وتسبب بوفاتها ، وهو صبي يبلغ من العمر 13 عامًا  ولديه العديد من البلاغات الاجتماعية حول الشغب والعنف في مدرسته ، والمنطقة التي يعيش فيها .






ووفقا للتحقيقات ، وقع الهجوم العنيف على جسر للمشاة فوق طريق E6 في منطقة  Kungälv  ، في 10 مايو.   . 

حيث هدد الصبي المرأة بسكين ، وحاول سرقة هاتفها الشخصي . وعندما حاولت الدفاع عن نفسها ، تم طعنها . وأصيبت المرأة التي  تبلغ من العمر 55 عامًا بجروح بالغة وخطيرة في رقبتها ومنطقة البطن . بينما هرب الصبي دون سرقة الهاتف.




ومع ذلك ، وعلى الرغم من إصاباتها ، تمكنت المرأة من الاتصال بالشرطة التي تم استدعاؤها على الفور إلى مكان الحادث.

ولكن لم يكن حتى هذا الأسبوع يمكن القبض على الجاني المشتبه به -وهو  صبي يبلغ من العمر 13 عامًا –  ، ولكن تم تحديد هوية الصبي والقبض عليه فعلا بداية الأسبوع الحالي  .




و  قالت الشرطة السويدية :- يجري التحقيق في الحادث  كجريمة قتل ، ويُعتقد المدعى العام السويدي أنها محاولة سرقة تجاوزت السيطرة وتحولت لجريمة قتل ، ويتم رعاية  الطفل المتهم  البالغ من العمر 13 عامًا من قبل الخدمات الاجتماعية -السوسبال السويدي ، حيث وفقا للقانون لا يمكن محاكمة الأطفال اقل من 15 عام في السويد.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!