المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزير الهجرة : العنصريون واليمين المعارض سيستغلون أرقام تقرير الجريمة لتشويه الهجرة والمهاجرين

 صدر تقرير الجريمة في السويد بشكل رسمي ، وظهر لأول مرة بنتائج صادمة جول ارتفاع مستوى الجريمة في السويد خلال السنوات الــ4 الماضية ، ولكن تقرير  مجلس مكافحة الجريمة “السويدي” أثار جدل وردود افعال كبيرة في الأوساط السياسية والاجتماعية في السويد حيث ذكر التقرير أن النسبة الأكبر من مرتكبي الجريمة في السويد هم  بين ذوي الأصول المهاجرة  مقارنتً من المواطنين السويديين ذوي الأصول السويدية.




 وزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون علف علة نتائج التقرير والمقارنات التي ظهرت في التقرير – التقرير بالعربية من هنا –  بالقول :-  أن نتائج هذا التقرير خطيرة جيث سوف يستغلها   العنصريون  وكذلك اليمين المعارض لتشويه سياسة  الهجرة والمهاجرين ، وقال وزير الهجرة السويدي أن القاعدة العامة لاي مجتمع متحضر  أن يتم الحكم على الجميع من خلال أفعالهم لا أصولهم .




واضاف وزير العدل والهجرة السويدي : – المهاجرون ممثلون في مقدمة  الجريمة لكنهم ممثلون بوضوح أيضاً في مقدمة العاملين في الرعاية الصحية والخدمات العامة التي تنتشر في السويد





 التقرير الصادر اليوم أظهر نتائج توضح  أن عدد الأشخاص من أصول مهاجرة  ، لديهم نسبة أكبر بكثير في القيام بجرائم في السويد مقارنتاً ، لعدد الأشخاص من اصول سويدية  ، بحوالي مرتين ونصف.





وقال وزير العدل لـTT إن أرقام التقرير “متوقعة تماماً”، مضيفاً “من المهم عدم استخدامها لجعل الأمر يبدو وكأن المهاجرين هم نوع أسوأ من  المواطنين”. وتوقع يوهانسون أن تستخدم القوى العنصرية الإحصاءات لصالحها وترويجها إعلامياً ونشرها بالمجتمع السويدي للتاثير على المواطنين لدعاية انتخابية ونشر الكراهية .




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة