المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزير الداخلية السويدي .. السجون السويدية ممتلئة .. وندرس نقل المساجين الأجانب لبلادهم لقضاء عقوباتهم

 اقترحت الحكومة السويدية مؤخراً تعديل قانون العقوبات من أجل أن يتم نقل الأجانب المقيمين في السويد  ،والمحكوم عليهم بالسجن إلى بلادهم لقضاء عقوباتهم في وطنهم بدلاً من معاقبتهم في السويد.




ويقول وزير الداخلية ميكائيل دامبرج  أن السجون السويدية مكتظة بالأجانب ، ونضطر لوضع كل شخصين في غرفة حاليا ، ولذلك لابد من تعديل القوانين لقضاء هؤلاء الأجانب عقوباتهم في بلدانهم الأصلية. يجب أن تستقبلهم بلدانهم التي يحملون جنسيتها ..

ويؤكد وزير الداخلية السويدي ، إن هذا القانون أصبح مسألة ملحة ، لكل من مصلحة السجون السويدية والمحاكم والمجتمع السويدي.




ووفقا لهذا المقترح القانوني  ، تريد الحكومة  السويدية أن يقضي الأشخاص الذين يتواجدون داخل السجون السويدية عقوبة سجنهم في بلادهم ، وهم أغلبهم من المهاجرين الأجانب في السويد ، ومن مرتكبين الجرائم الخطيرة والتي تهدد أمن المجتمع السويدي




وأعلنت مصلحة السجون السويدية أن خلال خمس سنوات فقط تحولت السجون السويدية من سجون فارغة بنسبة 40 بالمائة ، إلى سجون مكتظة وممتلئة بنسبة 100 بالمائة . وتم  تأجيل تنفيذ  أحكام 2700 شخص مدان بجرائم مختلفة ، بسبب  أمتلاء السجون بالمساجين، وعدم توفر أماكن أو مساحات كافية لهم…






وأين يذهب المحكومين الجدد إذا لم تكون هناك أماكن في السجون السويدية ؟

يقول “جوكام رجهامر” رئيس قاطع للسجون في ستوكهولم ، يذهبون للشارع ..لمنازلهم ،  ..إن عدد المدانين الذين يتم الحكم عليهم  و يتم أخراجهم من سجن التوقيف لانتظار دورهم في دخول السجون ، وصل 2700  سجين ،  يخرجون إلى الشوارع  في انتظار بدء تنفيذ أحكامهم.!






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!