المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزيرة المالية السويدية في مؤتمر صحفي …الحكومة تتوقع أوقاتاً أسوأ للاقتصاد والبلديات !

قالت وزيرة المالية السويدية ماجدالينا أندرسون ، في مؤتمر صحفي الجمعة 17 يناير  : – 

” نرى أن النمو في السويد يتباطأ الآن والاقتصاد يتجه للأسوأ ، ومن الواضح أن التباطؤ الاقتصادي الدولي يؤثر على الاقتصاد السويدي ، ولدينا انخفاض في الضرائب المستحصلة” ، ….

ولكن ستحصل البلديات السويدية على المزيد الدعم ، وهناك ضمانات اجتماعية للمجتمع كما وعدت ” ولكننا  أمام مرحلة اقتصادية صعبة هذا العام 2020 وقد تستمر للعام القادم .




وأضافت الوزيرة في مؤتمر صحفي في ستوكهولم ، هذا هو الواقع :-   ” من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي في السويد بنسبة 1.1 في المائة هذا العام 2020 ، ونسعى أن يرتفع  1.6 في المائة العام المقبل 2021 .




ولدينا حاليا أرتفاع  للبطالة   6.8 في المائة العام الماضي ، ونتوقع أن تستقر عند  7.0 في المائة هذا العام 2020 والعام المقبل. هذا  يعني أننا أمام نمو أقتصادي أقل وأفقر  ، وبطالة أعلى ومستمرة . ومع ذلك ، لن يكون هناك تباطؤ كبير ، ولكننا نعاني من ضعف وتباطئ النمو وسوف يسبب لنا أثار سلبية .




لكن وزيرة المالية السويدية ماجدالينا أندرسون ،  لم تقدم أي معلومات في المؤتمر الصحفي حول مقدار الأموال التي يمكن أن تحصل عليها البلديات كـــ منح إضافية  ودعم لمواجهة الأزمة وتمويل المساعدات للعاطلين عن العمل ، وما هو المصدر الذي سيتم جلب المال منه لتوفير المزيد للبلديات  .  






وقد علقت الوزيرة حول هذا الموضوع بالقول :-  الميزانية الإضافية المعدلة التي نضعها الآن لميزانية الربيع ، سوف تحدد كيفية توفير المزيد من الأموال للبلديات  وتقول:- ” إذا أردنا أن نضمن على المدى الطويل أن لدينا فرصًا جيدة لتأمين تمويل الرعاية الاجتماعية للعاطلين عن العمل والمتقاعدين  ، فمن الجيد أيضًا أن يكون لدينا نظام ووضوح وأتفاق في عملية الميزانية القادمة “.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!