المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزيرة المالية السويدية : تدهور الاقتصاد السويدي أكثر من التوقعات ومن الصعب تحمله !

قالت وزيرة المالية ماجلدينا انرشون في ندوة صحفية  أن هناك حقيقة مصعبة للغاية ، وقالت أن الوضع المالي والاقتصادي خطير جدا، وأضافت الوزيرة بالقول إن الحكومة تنظر بجدية إلى الوضع الصعب الذي آلت إليه الشركاتالسويدية وتسريح الموظفين  بسبب أزمة كورونا، وأن المساعدات المباشرة في هذا الإتجاه لتعويض الخسائر أمر يتم أخذه بعين الإعتبار .




وتحدتث ماجلدينا اندرشون عن التراجع الكبير في الإقتصاد السويدي كما تشير إلى ذلك المؤشرات ذلك مقارنة بالربع الأخير من هذا الأول من هذا العام التي تم الكشف عنها في أواخر شهر مارس.




هذا وأشارت الوزيرة إلى أن الحكومة قد تلتجئ لخطة ما يطلق عليها الملاء المالية الشركات التي تمر بأزمات، حيث يمكن الدولة التدخل لشراء الأسهم الصادرة حديثا في الشركات المتضررة. محلل الشأن المالي السويدي فريديريك فورتنباخ قال للإذاعة السويدية  :- أن هناك تشائم كبير بين صفوف العائلات و أصحاب الشركات المطاعم و الفنادق ،




وهناك العديد من الشركات في قطاعات أخرى أخبرت البنك المركزي بتراجع مبيعاتها، هذا بالإضافة لتشائم العديد من مؤشر مدير المشتريات بأوروبا إزاء الوضع الراهن ، وهذا بكل تأكيد يؤثر على الإقتصاد.






ولم تتطرق ماجلدينا اندرشون للتوقعات المحتملة لدعم الشركات المتضررة وقالت إنهم يدرسون العديد من الإجراءات التي يمكن إتخاذها. فريدريك فورتنباخ قال :-إن الحكومة ستبذل المزيد من المجهودات لكن الوزيرة لم تجب على ذلك …




لكن هناك مقترح لدعم الشركات التي تراجعت مبيعاتها بشكل كبير. وأضاف بالقول ” أعتقد أن الحكومة ستقوم بمساعدة هذه الشركات على الأرجح ﻷن هناك أغلبية برلمانية تدعم هذا التوجه بالإضافة لتعاون الحكومة مع الليبراليين وحزب الوسط وهما يريدان هذا الحل