هل ذبح (الاضحية) في عيد الاضحي المبارك للافراد في السويد قانوني !.تقرير عن الاضاحي في السويد والدول الاوربية

 




 

يعتبر عيد الأضحى المبارك، أحد أكبر وأهم شعائر الدين الإسلامي، ويستعد له المسلمون في جميع أصقاع الأرض للإحتفال به، وإقامة شعائره المتمثلة بصلاة العيد ونحر الأضاحي وتوزيع لحومها. في البلدان الإسلامية لا يواجه المسلمون، أي عراقيل لإقامة شعائر عيد الأضحى، على خلاف البلدان الأوربية، إذ يعاني المسلمون من مواطنيها أو المهاجرين إليها، عراقيل عديدة تعوقهم عن أداء هذه الشعائر. وتختلف كل دولة أوروبية عن غيرها في طريقة تعاملها مع الأقليات المسلمة الموجودة فيها…

في السويد الاقل تشددا :-

الذبح مسموح ولكن بشروط  وهي:

1-ان يكون بالاماكن المخصصة والتي لديها تصاريح بقتل وذبح حيوانات اللحوم (الخراف والابقار والدواجن ..الخ)

2- ان يتم الصعق او التخدير قبل القتل او الذبح للحيوان .






وعلي هذا الاساس فالذبح الفردي للافراد غير مسموح قانوني لعدم توفر هذه الشروط للافراد .

الا ان العديد من المهاجرين والسويدين من اصول اجنبية اسلامية ،يقومون بالذبح الفردي في اماكن عديدة خارج المدن والمزارع المحيطة بالمدن ، وهذا لا يعتبر جريمة قانونية ولكنه يصنف بالمخالفة القانونية .

ويعتمد حاليا العديد من المهاجرين بالسويد علي شراء اللحوم من المتاجر العربية المتخصصة في بيع اللحوم (الحلال) والبعض يقدم خدمة حجز (اضحية ) وذبحها عبر هذه المتاجر ،التي يكون لديها اتفاقيات خاصة مع موردي اللحوم من المنتجين والمزارعين الرسمين .



وعلي هذا الاساس تختلف غرامة ذبح حيوان بدون توفر الشروط اعلاه حيث تصل مابين 3 الي  15 الف كرون في بعض الاحيان وفقا لخرق الشروط في عملية الذبح والقتل للحيوان .

وهذا الوضع ينطبق نسبيا علي دول مثل فنلندا والمانيا 

اما في دول اخري مثل الدنمارك وهولندا والنرويج  فتعتبر عمليات الذبح للحيوان وفقا للشريعة الاسلامية مشددة جدا وجريمة يعاقب عليها القانون ، ولا يسمح بالذبح الا برخصة خاصة للشركات والمنتجين وفقا لشروط ومتابعة مركزية حيث لا يسمح الا بالذبح بامكان مخصصة ومن ثما يتم نقل اللحوم الي مخازن الموردين .



في حين دول مثل فرنسا وايطاليا واليونان تعتبر من الدول التي لديها قوانين وشروط منظمة لعملية ذبح الحيوان ولكن اقل تشدد ، واقل مراقبة وتنتشر عمليات الذبح في محلات اللحوم ومستودعات اعمال  افراد في هذه الدول  بشكل خارج نطاق الشروط القانونية .

وبطبيعة الحال يفضل اغلبية المهاجرين بالدول الاوربية ذبح الاضحية في دولهم الاسلامية عن طريق عوائلهم  ومعارفهم بالانابة عنهم  ، بينما يكتفي البعض من المهاجرين بشراء اللحوم الحلال الطازجة من المحلات العربية بالسويد والدول الاوربية خلال موسم عيد الاضحي المبارك .







 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!