المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

هل ترغب باللجوء لبريطانيا … نظام اللجوء في المملكة المتحدة .. متاهات لا حدود لها!

أصبح التقدم بطلب للحصول على اللجوء في المملكة المتحدة متاهة معقدة لمن يحتاجون إلى الحماية، خاصة منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فما هي فرص الحصول على حق اللجوء عند تقديم طلب في المملكة المتحدة وما هي المخاطر المترتبة على ذلك؟

 يحاول مئات المهاجرين العبور من فرنسا إلى المملكة المتحدة عبر القناة الإنجليزية، والتي تبلغ في أضيق نقطة فيها مسافة 34 كيلومترًا فقط.



في يوم طقسه جيد، يمكن للمهاجرين الذين يخيمون في كاليه بفرنسا والمناطق المحيطة بها رؤية المنحدرات البيضاء في دوفر، مما يجعل حلمهم المستحيل بالوصول إلى المملكة المتحدة يبدو سهلاً بشكل خادع. الكثير من الناس يموتون أثناء محاولتهم العبور، إذ ذكر معهد العلاقات العرقية (IRR) ومقره المملكة المتحدة بالتفصيل 292 حالة وفاة معروفة منذ عام 1999.2020




 اتفاقية دبلن.. وداعاً

 حين كانت المملكة المتحدة عضوًا في الاتحاد الأوروبي، كان كل من يسعى للحصول على الحماية في المملكة المتحدة وسافر عبر دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، تتم إعادته إلى بلد الاتحاد الأوروبي حيث تمت معالجة طلب لجوئه أول مرة.  ولكن الآن لا يمكن إرجاع اي لاجئ يجمل بصمة لجوء في بلد أوروبي أخر ، حيق أصبحت بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي وهارج اتفاقية دبلن



 وغالبًا ما يستخدم المهاجرون واللاجئون الطرق البحرية المؤدية إلى المملكة المتحدة من كاليه بفرنسا، ولكن بسبب تعزيز الأمن على الساحل الفرنسي، ارتفع عدد الذين يحاولون الوصول إلى المملكة المتحدة من الشاطئ البلجيكي

 في المملكة المتحدة، قد يُمنح الأشخاص صفة لاجئ إذا كانوا غير قادرين على العيش في بلدهم خوفًا من الاضطهاد. يمكن أن يشمل ذلك – على سبيل المثال لا الحصر – الأبعاد الاجتماعية مثل العرق أو الدين أو الجنسية أو الرأي السياسي أو التوجه الجنسي.



أيضًا، تنص المملكة المتحدة أنه من شروط تقديم طلب الحماية، إثباث أنه لا يمكنك الحصول على الحماية الكافية في بلدك.

من يكون مؤهلاً للحصول على الحماية في المملكة المتحدة، ويرغب في البقاء هناك، فعليه أن يضع في عين الاعتبار أن هذا يعني أيضًا أنه لا يمكنه العودة إلى بلده الأصلي لأي سبب على الإطلاق – ربما لأكثر من عقد من الزمان حتى لو تغير الوضع هناك. الحصول على حق اللجوء يعني أنك بحاجة إلى الحماية من بلدك الأصلي، وبالتالي، من غير الممكن العودة إلى هناك في نفس الوقت الذي يحتفظ فيه طالب اللجوء بوضعه كلاجئ في المملكة المتحدة.



الطريق الطويل نحو الحصول على اللجوء

إذا تقدمت كلاجئ بطلب للحصول على الحماية، فسيتم تحديد موعد لإجراء تقييم لك مع مسؤول الهجرة. سيقومون – كخطوة أولى – بالتأكد من كونك لا تشكل أي تهديد للمملكة المتحدة، وسيقومون بالتحقق من تاريخك، والتحقق مما إذا كان اسمك مدرجاً في قواعد بيانات دولية للأنشطة الإجرامية أو الإرهابية أو مرتبط بماضٍ عنيف. قد يتواصلون أيضًا مع بلدك – لمعرفة إذا كان هناك شخص يمثل تهديدًا معروفًا يحمل نفس اسمك العائلي.



بعد اجتياز هذه الخطوة، ستبدأ وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في تحديد ما إذا كنت مؤهلاً للحصول على الحماية. يُعرف هذا الإجراء بالمقابلة الموضوعية الخاصة باللجوء. سيتواصل معك موظف من وزارة الداخلية لتحديد موعد منفصل، وقد يستغرق الوقت بين مقابلة الفرز الأولية والمقابلة الموضوعية بشأن اللجوء عامًا واحدًا أو حتى أكثر، اعتمادًا على القضايا المتراكمة.



خلال هذه الفترة، يحق لك الحصول على مترجم فوري رسمي تعينه حكومة المملكة المتحدة لمرافقتك في كل خطوة إذا كنت تفضل الإجابة بأي لغة أخرى غير الإنجليزية أو الويلزية.



 
إثبات قصتك

بالنسبة لهذا الموعد، تحتاج أنت وعائلتك إلى مشاركة المعلومات حول رحلتك إلى المملكة المتحدة، بما في ذلك وثائق السفر وجوازات السفر بالإضافة إلى أوراق الهوية الأخرى مثل بطاقات الهوية وشهادات الميلاد وشهادات الزواج. في حالة الأطفال، قد تكون السجلات المدرسية ضرورية أيضًا لتحديد مستوى المدرسة الذي ينبغي تسجيلهم فيه.



إذا كنت متواجداً لفترة معينة في البلد قبل المقابلة، فستطلب وزارة الداخلية دليلًا على إقامتك في المملكة المتحدة، والذي يمكن أن يكون مستندًا مثل كشف حساب مصرفي أو فاتورة منزلية أو أوراق رسمية أخرى تربطك بعنوانك. قد لا يتم قبول المستندات التي لا تصدر عن هيئة حكومية أو شركة موثوق بها مثل مزود الكهرباء أو شركة الهاتف – بما في ذلك عقود الإيجار.



في المقابلات التي تجريها، سترغب وزارة الداخلية أيضًا في معرفة الأسباب الدقيقة لعدم طلب اللجوء بمجرد وصولك إلى المملكة المتحدة، إذا كان هذا ينطبق على قضيتك. يُتوقع منك أيضًا تقديم دليل على هذه الأسباب إذا أمكنك ذلك. لذلك يوصى بتقديم طلبك فور وصولك إلى المملكة المتحدة.



بعد هذه المقابلات، سيتم إرسال بطاقة تسجيل اللجوء (ARC) إلى عنوان منزلك في المملكة المتحدة بينما يبقى طلبك قيد المعالجة. يمكنك استخدام بطاقة ARC هذه كبطاقة تعريف مؤقت في المملكة المتحدة، إذ يمكن أن تحتفظ الحكومة بمستنداتك الأصلية أثناء معالجة قضيتك.



ستحصل أيضًا على مساعدة أخصائي طالما يتم البث في ملفك، خاصة إذا كنت بحاجة إلى مساعدة مالية، أما إذا كنت بحاجة إلى مأوى، فقد يتم إرسالك إلى جزء مختلف من البلد. عادة ما يتم تسليم القرار في غضون ستة إلى 12 شهرًا إذا لم تكن القضية معقدة بشكل كبير، وسيتم إخبارك بما يجب عليك فعله أثناء انتظار القرار.





الأهم من ذلك، لن يتم منحك الحق في العمل خلال هذه الفترة، والعمل بشكل غير قانوني قد يعرض قضيتك للخطر. وربما يؤدي بك إلى السجن. ومع ذلك، إذا كنت تنتظر قرارًا بشأن طلب لجوئك لأكثر من 12 شهرًا، فيمكنك التقدم بطلب للحصول على إذن للعمل.



أثناء معالجة ملفك، قد يُطلب منك الحضور لمركز وزارة الداخلية المحلي بانتظام في وقت محدد. قد يكون هذا الأمر أسبوعياً، ولكن في معظم الحالات يكون شهريًا. خلال هذه المواعيد، عليك التوقيع لإثبات أنك ما زلت في المنطقة التي ذكرت أنك ستعيش فيها. في بعض الأحيان، قد يطرح عليك موظف الهجرة الذي تقابله بعض الأسئلة الإضافية المتعلقة بقضيتك.



العمل غير مسموح به أثناء معالجة قضايا اللجوء ، لكن هذا لا يمنع مهربي البشر من جلب مئات المهاجرين الفيتناميين إلى المملكة المتحدة كل عام، حيث يعمل الكثير منهم في صالونات تجميل الأظافر …
في الخطوة الأخيرة، ستجري مقابلة لجوء، حيث سيتم تقديم العديد من المعلومات التي قمت بمشاركتها أمام اللجنة. يمكنك حضور هذه المقابلة مع محام، وهناك موارد مساعدة قانونية مجانية متاحة في المملكة المتحدة للعثور على محامٍ لدعمك في قضيتك وتمثيلك أمام لجنة المقابلة هذه. ومع ذلك، يوصى في الحالات الأكثر تعقيدًا باستشارة محام متخصص في قانون الهجرة على نفقتك الخاصة.



خطوات لاحقة

في حالة نجاحك في الحصول على الحماية، يُمنح الأشخاص عادةً إذنًا محدودًا للبقاء في المملكة المتحدة لمدة خمس سنوات، وبعد هذه المدة يمكنهم التقدم بطلب للحصول على إقامة دائمة، إذا لم تنتهك أي قوانين خلال السنوات الخمس الأولى. إذا لم تنجح في الحصول على الحماية، فيمكنك استئناف القرار، خاصة إذا كنت قادمًا من بلد يوجد فيه نزاع أو اضطهاد للأقليات. ما يقرب من ثلث القضايا في المملكة المتحدة التي يمنح أصحابها حق الحماية تمر عادة بمرحلة الاستئناف.



وفقًا لوزارة الداخلية البريطانية، فإن معظم الأشخاص الذين يحصلون على الحماية في المملكة المتحدة ينحدرون من سوريا وإريتريا. حوالي نصف الطلبات المقدمة من المواطنين الإيرانيين والأفغان والسودانيين تقبل أيضا.



الحصول على الموافقة تعني أنه يمكنك البقاء في المملكة المتحدة لخمس سنوات الأولى، بصفة “لاجئ” أو حاصل على “الحماية الإنسانية”. الحقوق والحماية المتضمنة في كلتا الفئتين تبقى نفسها. ومع ذلك، فإن الأشخاص الحاصلين على “الحماية الإنسانية” قد يواجهون مراجعات أكثر تواترًا، خاصة إذا تغير وضع النزاع في بلدهم الأصلي.





استثناءات من القاعدة

يمكن للاجئين بمجرد وصولهم إلى المملكة المتحدة الخضوع بأمان للعملية المذكورة سابقا بأكملها. الأمر نفسه ينطبق على أولئك الذين ظلوا غير مكتشفين في المملكة المتحدة وقرروا في النهاية التقدم بطلب للحصول على وضع قانوني. طالما أن المستندات التي يقدمونها يمكن أن تدعم قضاياهم وتشرح موقفهم، فسيتم التعامل معهم وفقًا للإرشادات المذكورة أعلاه.



لكن إذا تم اعتراضك من قبل مسؤولي مراقبة الحدود في البحر أو في نفق القناة أو في الجزء الخلفي من شاحنة ما أو في أي مكان آخر، ولا يمكنك إثبات تاريخك الكامل بمثل هذه التفاصيل، فإن قضيتك تصبح تلقائيًا أكثر تعقيدًا.



كثير من الأشخاص الذين يدخلون المملكة المتحدة باستخدام مثل هذه الطرق السرية ليس لديهم حتى جوازات سفر صادرة، ناهيك عن حملها معهم. لقد وصل كثيرون إلى البلاد عبر شبكات الاتجار بالبشر وبطرق غير قانونية، وقد يتم أخذ وثائقهم منهم من قبل مهربي البشر في مرحلة ما من رحلتهم. بينما تحاول المملكة المتحدة قمع مهربي البشر، من الممكن أيضًا أن يقع ضحايا أبرياء في مأزق إذا لم يتمكنوا من إثبات هويتهم.



لا تزال هناك طرق أخرى لإثبات هويتك للسلطات، مثلا إذا قضيت وقتًا في مرافق المفوضية أو المنظمة الدولية للهجرة على طول رحلتك، ولديهم سجل لك يمكن إثباته، فمن المحتمل أن تتم معالجة ملفك بشكل أسرع. لكن معظم المهاجرين واللاجئين القادمين إلى المملكة المتحدة عبر طرق غير نظامية ليس لديهم دليل كافٍ مثل هذا، مما يؤدي بهم للانتظار لأشهر أو حتى سنوات.



بموجب القواعد الجديدة، لن يُمنح أي لاجئ حق اللجوء بعد دخول المملكة المتحدة باستخدام طرق غير نظامية إذنًا بالبقاء لمدة خمس سنوات، ولكن سيتم منحه حقوقًا مؤقتة لمدة 30 شهرًا في البداية، سيتم خلالها إعادة تقييمه بانتظام للتحقق إذا كان مؤهلا لتمديد بقائه. قد يؤدي ارتكاب جرائم صغيرة إلى إبعاده من المملكة.



إذا كانت قضيتك تندرج تحت هذه القواعد الجديدة، التي تم تقديمها منذ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ، فيوصى بطلب المشورة القانونية.

تزايد عمليات الترحيل



اختارت المملكة المتحدة مؤخرًا أوقات معالجة قضايا اللجوء بعد أن تسبب جائحة كورونا في تراكم عدد كبير من القضايا. هذا يعني أنه قد تتم معالجة طلبات الحماية في المملكة المتحدة في وقت أسرع مما هو متوقع . سيتم تسريع حالات الرفض في الحالات التي تكون فيها فرصة الحصول على أي نوع من الحماية ضئيلة أو معدومة، على سبيل المثال إذا كانت قضيتك تتعلق بمهاجر اقتصادي وليس شخصًا يفر من الاضطهاد في بلده.



وهذا يعني أنه سيتم إصدار القرارات في كثير من الحالات، في وقت أقل من المعتاد. كنتيجة مباشرة، سيتم ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين في وقت أقصر بكثير أيضًا. في الوقت الحالي، ينطبق هذا فقط على إنجلترا ولكن من المتوقع أن يمتد إلى دول المملكة المتحدة الثلاث الأخرى أيضًا.



بموجب الإرشادات الجديدة، سيتم إرسال إشعار لطالبي اللجوء المرفوضين قبل 21 يومًا فقط من ترحيلهم. في مثل هذه الحالات سيتعين على المعنيين الاستئناف في غضون تلك الأسابيع الثلاثة. وقد أشارت منظمات حقوق الإنسان إلى أوجه قصور خطيرة من جانب المملكة المتحدة في هذا المجال، وقالت الحكومة إنها ستراجعها وتعالجها كجزء من إصلاحاتها المستمرة لقانون الهجرة.



سيرتان ساندرسون/ ترجمة: ماجدة بوعزة

قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!