المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عائلة تعيش خارج السويد وتحصل على 700 ألف كرونة كنقدية أطفال ومساعدات سكن ومرض !

 حصل رجل في الأربعينيات من عمره ، مسجل في مقاطعة سمولاند ، على حوالي 700 ألف  كرونه من الإعانات والمساعدات  عن طريق الخداع والاحتيال ، على الرغم من أنه لم يكن يعيش  في السويد حيث كان يعيش مع أطفاله الثلاثة وأعمارهم تحت 7 سنوات وزوجته خارج السويد في بلده الأصلي ولديه عنوان مسجل في السويد في شقة تعود له ولكن تم تأجيرها “بالأسود” .  




ووفقاً لفريدريك فالك ، مدير منطقة العمليات في Försäkringskassan ،  فأن الرجل استلم ما يقارب 700 ألف كرون ما بين عامي 2017 و 2021  ،  كإعانات ومساعدات  دعم الطفل ، وبدل تعدد الأطفال ، وبدل المرض وبدل السكن ، على الرغم من حقيقة أنه وعائلته  كانوا متواجدين في الخارج معظم ذلك الوقت!.





تم اكتشاف احتيال الرجل من خلال ما يسمى بتحقيق التسوية bosättningsutredning. وهو نظام التحقق من إقامة الشخص وسكنه في السويد . وتُظهر بيانات الحساب والمعلومات الواردة من مركز رعاية الطفل أن الأسرة لم تعيش في السويد خلال السنوات التي خضعت للمراجعة ، وبالتالي لم يكن لها الحق في الحصول على الإعانات السويدية ولكنه كان يحصل عليها ثم يقوم بتحويلها لحساب بنكي أخر عن طريق صديق ثم يستلمها في بلده الأصلي الذي يعيش فيه  .




 

تطالب Försäkringskassan الآن الرجل بسداد مبلغ 170،000 كرونة سويدية. ومع ذلك ، يمكنه الاحتفاظ بالمبلغ المتبقي ، حوالي نصف مليون كرونة والسبب – ان الرجل لديه دخل منخفض و ديون و مشاكل صحية  تجعله عاجز عن العمل فعلياَ، وبالتالي سيواجه الرجل صعوبة في سداد كل ما هو مدين به. لذلك ، لا يتعين عليه سداد معظم الأموال. كما أن الرجل أشار إنه اضطر للبقاء في بلده في اخر زيارة لبلده بسبب فيروس كرون وصعوبة العودة للسويد




من ناحية أخرى ، فإن الرجل المتهم والمسؤول عن الاحتيال غير راضٍ. و لقد لجأ إلى وحدة المراجعة القانونية في Försäkringskassan ، يطالب فيها بإلغاء الديون المترتبة عليه ومطالباً بتصحيح القرار ، وسوف تدرس لجنة المراجعات الخاصة وضع الرجل وسوف تتخذ قرارًا في هذا الشأن.