المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مكتب العمل : بطالة الشباب في السويد في مستويات تاريخية .. 160 ألف شاب عاطل والمهاجرين بالمقدمة

قال مكتب الإحصاء المركزي (SCB) أن البطالة بين الشباب في السويد في أعلى مستوى لها منذ عقود طويلة ، وأن نسبة البطالة بين الشباب بلغت مستويات قياسية في شهر أيلول سبتمبر الماضي. وبينت أرقام مكتب الإحصاء أن حوالي 160 ألف شاب، ممن تتراوح أعمارهم بين 19 – 25 عام ، تم تسجيلهم في مكتب العمل، كعاطلين عن العمل.




وقال الشاب سام الحداد للتلفزيون السويدي (SVT) أنه يراسل ويتواصل مع ما بين خمسة عشر إلى عشرين شركة بحثا عن العمل، لكنه لا يلق أي جواب ولم يحصل على عمل بعد ، ولا يجد رغبة حقيقية من الشركات التي يراسلها في تقييم قدرته لتوظيفه .






وقال مكتب العمل أن أسباب ارتفاع نسبة البطالة بشكل كبير قد تعود للركود الاقتصادي بسبب  أزمة كورونا التي أرخت بظلالها على السويد، وعلى العالم بصفة عامة، كما يؤكد  تقرير مكتب العمل، الذي عقب على هذا الوضع قائلا “لوحظ مؤخرا إرتفاع  كبير في معدلات البطالة  بين الشباب اليافع وهذه مشكلة اقتصادية واجتماعية.




وذكر تقرير مكتب العمل أن جزء كبير من الشباب العاطلين عن العمل  لم يحصلوا قط على وظيفة، وأغلبهم من المهاجرين الجدد، كما هو الشأن بالنسبة لريان نوفل، الذي لم يجد عملا في مجال تخصصه في بأعمال الميكانيكا ، .




وحسب  تقرير مكتب العمل السويدي فان الوضع  الحالي سيزيد من حدة ظاهرة البطالة، وخصوصا بين صفوف الشباب. ولن يقتصر الأمر على عدم حصول العاطلين على وظيفة، بل سيتعرض عدد كبير من الشباب العاملين لفقدان وظائفهم .




وسيكون  الشباب غير المؤهل، والذي يفتقد للتكوين المهني أو الجامعي، الأكثر عرضة لظاهرة البطالة لفترة طويلة. و أن خطر عدم دخول سوق العمل يتربص بشكل كبير بالأشخاص من خلفيات أجنبية مهاجرة ، والمولودين خارج السويد أكثر من غيرهم.
 





قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!