المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ناشط سويدي ذهب لتصوير المناطق الضعيفة “للمهاجرين” لأثبات أن الجريمة غير منتشرة فتم سرقته أثناء البث!

السرقة بالإكراه .. هي احد السلبيات التي تنتشر بشكل ملحوظ في بعض المناطق الضعيفة في المدن السويدية ، هذا ما نقلته وسائل إعلام سويدية  ، بعد أن قام المؤثر على وسائل التواصل واليوتيوب الشاب السويدي” فابيان غوستافسون” بعرض فيديو  صباح اليوم الأحد قام بتصويره في  منطقة هوسبي في ستوكهولم ، والتي تُصنف بانها احد “المنطقة الضعيفة” .





وكان المؤثر  الشاب السويدي” فابيان غوستافسون”  يقوم بجولة لتصوير أراء المواطنين حول الانتخابات وهل فعلا يوجد جريمة وخوف في المناطق الضعيفة مثل منطقة هوسبي ؟ وحاول الشاب فابيان اثبات أن هذه مناطق طبيعية ويتم تضخيم المعلومات حول الجريمة فيها من قبل الإعلام!



في بداية الفيديو  يبدو أن كل شيء يسير بسلاسة. وتحدث الشاب فابيان مع رجلاً في محطة مترو الأنفاق وأخبره بانتشار الجريمة في “هوسبي” و أنه تعرض للإيذاء بعد ثلاثة أيام فقط من انتقاله إلى Husby. لكن بعد قليل من هذا المقطع  ، حدثت المفاجأة ! حيث أقترب شابان مقنعان من الشاب فابيان  كانوا  على سكوتر كهربائي . ويمر الشابات ويبتعدون عن الأنظار ، ثم ينزلوا من السكوتر الكهربائي واقتربوا من فابيان وصديقه الذين يصورون… وطلبوا منه نزع ساعته لسرقتها !




 هنا ينقطع البث مؤقتاً ـ حيث يوضح فابيان أن الجو سرعان ما أصبح يشكل تهديدًا وبالتالي قاموا بإيقاف تشغيل الكاميرا. – “قال أحد الجناة إن يجب أن أعطيه ساعتي. وعندما رفضت أصبح الجناة أكثر عدوانية . وقالوا ” انهم سيطلق النار على راسي  اذا لم اعطيهم الساعة “.  ، شعر فابيان بتهديد شديد لدرجة أنه سلم الساعة لهم  ، وعندها هرب الجناة على السكوتر الكهربائي في نفس الاتجاه الذي أتوا منه. طلب فابيان الشرطة !



بعد الحادث ، اتصل فابيان وصديقه ببعض ضباط الشرطة الذين كانوا على مقربة. تم استجوابهم ثم طلب منهم إيقاف التسجيل – وترك منطقة هوسبي وعدم العودة والتصوير هنا حيث يتزايد الخطر . و ساعدتهم الشرطة على الخروج من هناك بسيارة شرطة لمنع تعرضهم لأي اعتداء جديد .

 

شاهد الفيديو 

فيديو




قد يعجبك ايضا