المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

نائب سويدي عن سفاريا ديمكراتنا يقرر الهجرة واللجوء للمجر “هرباً من الهجرة في السويد”




أعلن كينت ايكروث، عضو البرلمان السويدي عن حزب سفاريا ديمكراتنا، المناهض للهجرة أنه ينوي الهجرة إلى المجر “من أجل الهروب من الهجرة في بلده”.

وقال لصحيفة Svenska Dagbladet السويدية، إن البلد الإسكندنافي يجب أن يتعلم من هنغاريا لأنه “ليس لديهم لجوء وهجرة” حسب قوله.

وأكد ايكروث، أنه بمجرد انتهاء عضويته في البرلمان السويدي سوف ينتقل للعيش في المجر.

وعن أسباب اختياره للمجر قال،” “بداية، ليس لديهم هجرة، هذا هو الشيء الأكثر أهمية، وهم يقدرون ثقافتهم الخاصة للغاية والأسباب التي ترتكز عليها الحضارة الأوروبية.”






يذكر أن حزب سفاريا ديمكراتنا رفع اسم ايكروث من قائمته للانتخابات البرلمانية المقبلة المقررة في أيلول سبتمبر من هذا العام، وفي هذا السياق اعتبر، جيمي إكسون، زعيم الحزب أن هناك “مشكلة مع المرشحين الفرديين الذين يدلون باستمرار ببيانات وتصريحات مختلفة”.

واثار إيكروث بسبب تصريحاته وأفعاله الكثير من الجدل، منذ أن أصبح نائبًا عن الحزب في أكتوبر 2010.

وفي عام 2012، ظهر في شريط فيديو مع نائبين آخرين من الحزب وهم يسلحون أنفسهم بقضبان حديدية بعد قتال مع رجل مخمور.

وفي فبراير 2017، تم تغريمه بمبلغ 38400 كرون سويدي بسبب قيامه بضرب رجل في وجهه أثناء وقوفه في أحد الملاهي الليلية في ستوكهولم.







وبالرغم من أن محكمة الاستئناف ألغت في يونيو / حزيران الماضي حكم جرم الاعتداء القضائي الصادر بحقه على أساس أن المدعي العام فشل في دحض أن النائب كان يتصرف دفاعاً عن النفس لكن حزب سفاريا ديمكراتنا أصر على أن الثقة العامة به قد تضررت نتيجة لذلك.

قد يعجبك ايضا