المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مواجهة حاسمة خلال ساعات : الجيش التركي يتقدم لـ”منبج”

تصعيد خطير في الشمال السوري ، حيث قالت مصادر إعلامية أن المعارضة المسلحة السورية والجيش التركي  ، بداءو  مساء اليوم الاثنين عملية لاقتحام مدينة منبج وريفها شرق الفرات بشمالي سوريا، في حين حشد النظام السوري مساء اليوم الاثنين أيضا قواته بمحيط مدينة منبج وسيطر على مناطق عدة، وأكدت أنقرة أنها اتفقت مع موسكو وواشنطن على العملية…وان قوات النظام السوري ستكون هدفا عسكريا يتم ضربه إذا تدخلت .




وأفادت وكالة أنباء رويترز بأن المعارضة السورية والجيش التركي سيطرا على أولى القرى في محيط منبج بريف حلب الشرقي، وأن الجيش التركي يمهد للعملية بغارات جوية وقصف مدفعي تمهيدا للتقدم البري.

وسبق أن سيطرت المعارضة السورية والجيش التركي على أربع قرى وتلة على محور تل أبيض بريف الرقة بعد مواجهات مع “قوات سوريا الديمقراطية”، كما سيطرا على معسكرات الصالحية والليبية وتل البنات والبحوث العلمية وقرية الصالحية على محور رأس العين بريف الحسكة.






وقال قيادي في المعارضة السورية إن السيطرة على مدينة تل أبيض وأجزاء واسعة من ريفها لم تلقَ مقاومة واسعة من قوات سوريا الديمقراطية التي لجأت إلى القتال عبر أنفاق أقامتها داخل المنازل والمدارس.

النظام السوري يتدخل
وأفادت وكالة سانا التابعة للنظام السوري، بأن وحدات من قوات النظام دخلت بلدة تل تمر ، الواقعة على بعد نحو ثلاثين كيلومترا من رأس العين في ريف الحسكة الشمالي ،  لمواجهة ما وصفته بـ”العدوان التركي”، واقتربت نحو ستة كيلومترات من الحدود التركية، كما انتشرت وحدات من قوات النظام مزودة بدبابات وآليات ثقيلة في محيط مدينة منبج…مما يمكن أن يؤدي لمعارك عسكرية كبرى !




كما أكدت الوكالة دخول القوات إلى مدينة الطبقة وريفها ومطارها العسكري وبلدة عين عيسى بريف الرقة، وأضافت أن علم النظام السوري رفع على عدد من المؤسسات في مدينتي القامشلي والحسكة.

وكانت الإدارة الذاتية الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت في بيان أنه تم الاتفاق مع النظام ليتدخل جيشه وينتشر على طول الحدود السورية التركية.