المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مكتب العمل السويدي : البطالة بين المهاجرين الجدد الأكثر ضرر بسبب أزمة كورونا

أعلن مكتب العمل السويدي اليوم الاثنين ،أن فقدان الوظائف مستمر في السويد ، والأكثر تضرر المهاجرين الجدد الذين يخسرون وظائفهم ، ويتوقف تجديد عقودهم ،  حيث وصل عدد العاطلين عن العمل خلال أزمة كورونا لمعدل 9 % وهي أعلى نسبة تشهدها السويد منذ عقود طويلة وسوف تستمر في الارتفاع وفقا لتقارير مكتب العمل السويدي




ووفقا لبيانات إحصائيات مكتب العمل الجديدة ،  فأن إجمالي عدد العاطلين عن العمل في السويد وصل   حالياً 465 ألف  عاطل عن العمل ، بينهم 229 ألف عاطل عن العمل خلال وبسبب أزمة وباء كورونا أي ما يعادل 235 ألف عاطل فقدوا وظائفهم خلال أزمة كورونا منذ مارس حتى يونيو 2020.






 واعتبر مكتب العمل السويدي في  تقرير جديد له ، أن البطالة تستمر في الارتفاع، والوضع خطير لسوق العمل السويدية . نرى آثاراً واضحة جداً للوباء على الاقتصاد وسوق العمل .




واضاف تقرير مكتب العمل ، نجد فئات أكثر تضرر مقل فئة  الشباب والمهاجرين الجدد والنساء متوسطي التعليم  ، وتقييمنا هو أن الأزمة سوف تستمر للجميع    خلال العام الحالي والمقبل وسوف تستمر لــ 2022 مع الفئات الضعيفة في سوق العمل .




واطهرت الاحصائيات الجديدة  أن  11.575 عاطل عن العمل تركوا وظائفهم خلال أسبوع واحد من بين 22 و28 يونيو  وأشارت تقديرات مكتب العمل إلى أن البطالة ستبلغ ذروتها لمستوى قياسي 11.4٪ في ربيع  2021 مع وجود أكثر من 600 ألف عاطل عن العمل في السويد .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!