المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مقال سويدي: سياسات هجرة مشددة وحملة تضليل سحب الأطفال وحرق القران “نجحت السويد في وقف الهجرة”

 المقال للكاتبة السويدية آنا داهلبيرج 

ملخص المقال .

منذ أزمة اللاجئين وتدفقهم للسويد  في 2015/2016 وبعد عام 2019 ،  لم يصل الكثير من طالبي اللجوء للسويد  ، بل بالعكس نجد مؤشر جديد يظهر في السويد لأول مرة ، وهي الهجرة العكسية للمهاجرين من السويد لخارج السويد  ، ومن الواضح أن سياسات السويد المشددة تجاه المهاجرين بدأت تعمل وتجعلهم لا يأتون للسويد ، وتجعل البغض يغادر السويد .




نبدأ من أزمة الهجرة التي تشهدها أوروبا حاليا ،ـ فهناك أزمة هجرة جديدة تختمر داخل الاتحاد الأوروبي. ألم تسمع بهذا؟ إذا كان الأمر كذلك ، فأنت على الأرجح لا تهتم لأنك لا تشهر بها في السويد كما كان الأمر سابقا ، والسبب أن الهجرة الكبيرة في أوروبا حاليا لا تشمل السويد ، فاللاجئين لا يأتون للسويد خوفاً من سياستها .



 هذه المرة لم تتأثر السويد.  مثل ما حدث في خريف 2015  . في ذلك الوقت ، شق طالبو اللجوء طريقهم عبر أوروبا بأكملها للمجيء إلى السويد على وجه الخصوص دون أن يتوقفوا في 12 دولة أوروبية عبروا أراضيها . أما الآن ، فقد تعرضت بلدان أخرى للضغط ، مثل بلجيكا وهولندا وفرنسا ، على الرغم من أن ألمانيا أيضًا تتلقى هذه المرة معظم طلبات اللجوء .




هناك عدة تفسيرات محتملة لهذا الارتفاع. الأهم هو أن جائحة كورونا قد انتهى. ولكن هناك أيضًا ما يسمى بعوامل الدفع القوية في العالم الخارجي على شكل صراعات ، وقمع ، ونقص في الغذاء وفرص كسب العيش والبحث عن حياة أفضل في أوروبا .




تعتقد مصلحة الهجرة أيضًا أن قانون الهجرة الجديد الذي دخل حيز التنفيذ في يوليو 2021  قد أثر على صورة السويد كدولة مرحبة بالمهاجرين بجانب قانون لاتفاقية Tidö  المرتقب الذي سوف يجعل وضع المهاجرين في السويد أكثر تشدد



 وعوامل أخرى جعلت اللاجئين ينفرون من السويد ، مثل الخوف من سحب أطفالهم بعد حملة التضليل حول قانون رعاية الطفل  LVU ، حيث  قد تسببت في كراهية المزيد من الناس للسويد.  بجانب مشكلة حرق القرآن التي جعلت اللاجئين المسلمين أكثر نفور من القدوم للسويد 



لقد تغيير المشهد  بشكل مذهلاً.  فاللاجئون لا يأتون للسويد وأيضا يغادر البعض ويفكر البعض بمغادرة السويد ، كما أن موجة التدفق الكبرى للاجئين التي تشهدها أوروبا حالي لم ينتبه لها معظم السويديين لأن لا لاجئين يصلون السويد !




•  في عام 2022 ، تقدم حوالي 14800 لاجئ بطلبات لجوء في السويد (باستثناء الأوكرانيين ) بينما في عام 2015 تقدم ما يقارب 180 ألف لأجي بطلبات لجوء للسويد  ، لقد نجحت سياسة الهجرة المشددة التي تتبعها السويد في بمعنى  حماية السويد من موجات اللجوء 




قد يعجبك ايضا