المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة ترفض منح الجنسية السويدية لمهاجر فلسطيني عمل مخبر للموساد الإسرائيلي

– أخبار السويد: قالت وسائل إعلام سويدية أن مصلحة الهجرة السويدية قيمت جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد كـــ  جهاز قاسي متورطا في “ خارج نطاق القانون”.  رغم أن إسرائيل مصنفة كدولة ديمقراطية ، وجاء هذا التقييم بعد أن رفضت مصلحة الهجرة منح الجنسية السويدية لمهاجر فلسطيني كان مخبراً لجهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد.




وجاء رفض مصلحة الهجرة لمنح المهاجر الجنسية  سبب  عمله كمخبر سابق للموساد حيث وجدت الهجرة أن الرجل يعتبر قد عمل مع منظمة أمنية قاسية تمارس التعذيب وهو نفس التصنيف الذي يكون على منظمات أمنية تتبع أنظمة فاشية أو ديكتاتورية 




ووفقا لمعلومات الصحيفة، فهذه هي المرة الأولى التي تحصل فيها منظمة من دولة ديمقراطية على هذه التسمية. حيث سيكون على الرجل انتظار 25 عاماً للتقديم على الجنسية السويدية وفقاً للقوانين السائدة حالياً في السويد 



   الرجل الذي تم رفض منح الجنسية يعيش في السويد منذ سنوات عديدة. ويصف نفسه بأنه “مواطن شريف”، مندمج في المجتمع السويدي، ولديه عمل دائم ، ولجأ للسويد بسبب خطر تعرضه “للإعدام في بلده فلسطين” بسبب عمله كمخبر للموساد .





 وعلق مسؤول قانوني في مصلحة الهجرة السويدية بالقول  وعائلة. ولكننا لا ننظر إلى الوضع في السويد فقط ، بل ننظر ماذا كان الشخص في بلده قبل أن يأتي للسويد ، وهو  بالطبع، إسرائيل لا تعتبر هذا تقييمًا دقيقًا. لكن مصلحة الهجرة السويدية هي سلطة مستقلة وأنا أشعر بالثقة تجاه القرار ،فنحن ننظر للتقييم بشكل عام وخاص ”.