المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة :بدء تجديد الإقامات المؤقتة وفقا للقانون الجديد بتقييم (وضع اللاجئ وبلده)

نقلت وكالة الأنباء السويدية اليوم الإعلان الصادر من مصلحة الهجرة، بخصوص طلبات تمديد الإقامة المؤقتة المتعلقة بقانون الهجرة الجديد، والذي ذكرت فيه توقعات مصلحة الهجرة بارتفاع كبير في أعداد طالبي تمديد الإقامة المؤقتة بالنسبة للاجئين داخل السويد في الفترة المقبلة ، وأكدت مصلحة الهجرة أن تجديد الإقامات بعد 22 يوليو الماضي سيخضع للقوانين الجديدة




كما  ذكرت المصلحة أنه من المتوقع أن ترتفع أعداد اللاجئين المتقدمين بطلب تمديد الإقامة المؤقتة خلال عام 2022-2023  ومن المتوقع أن تتضاعف خلال عام  في عام 2024. وأكدت الهجرة أن قواعد التجديد سوف تخضع لتعليمات وتوجيهات التجديد وفقاً لأسباب منح الإقامة ومستجدات الوضع للاجئ وبلده . مع توقع أن تكون أغلب الإقامات المجددة مؤقتة لصعوبة توفر شروط التجديد لدائمة لأغلب المهاجرين في الوقت الحالي.




وفيما يتعلق بالتجديد الإقامات من مؤقتة لدائمة ، جاء قانون الهجرة الجديد بفرض قيود وشروط أكثر تعقيًدا عما كان في السابق، من أجل حصول للاجئين على إقامة دائمة، وأنه سيتم العمل بشكل أساسي من خلال الإقامة المؤقتة،   بالإضافة لشرط العمل والإعالة لمن يرغب بالتجديد لدائمة .




وفي حديث ٍ لوكالة الأخبار السويدية ” TT” مع المدير العام لمصلحة الهجرة ميكائيل ريبينفيك، قال :-  ” أننا بحاجة إلى طاقة استيعابية كبيرة سواء على المستوى المهني أو العملي؛ من أجل تلبية كل الاحتياجات المطلوبة، فسيتم إستقبال عدد أكبر من الموظفين الذين يتمتعون بمهارات جديدة ومتنوعة تتماشى مع متطلبات القانون الجديد والقضايا المختلفة التي ستطرأ علينا في المستقبل، كما أننا سنوفر دورات تدريبية مكثفة بالنسبة للموظفين الحاليين خاصة بقواعد قانون الهجرة الجديد، مع مضاعفة الجهود من أجل تحسين الخدمة دون أي تقصير”.




كما أضاف: ” أما بالنسبة للموارد والإمكانيات المادية، فإن مصلحة الهجرة تمتلك من الموارد ما يلبي كافة الطلبات المتزايدة في خلال السنوات القليلة القادمة”.




وأشار مدير مصلحة الهجرة إلى أنه من المتوقع إنخفاض عدد طالبي اللجوء إلى السويد خلال هذا العام إلى ( 13000) طالب لجوء، بعدما كانوا يتوقعون انت تصل أعدادهم إلى (15000) طالب لجوء هذا العام.




وأوضح أنه على الرغم من أن هناك توقعات بانخفاض أعداد طلبات اللجوء إلى السويد إلا أنها تعتبر نسبة مرتفعة مقارنةٌ بالأرقام التي كانت موجودة في عام 2019 و 2020 خلال أزمة كورونا، ومع تخفيف قيود السفر إلى السويد ومع تراجع الأزمة ستزداد الاعداد مجددًا لتقترب من السنوات ما قبل الجائحة.



قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة