المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية :قانون الإقامات المؤقت يحد من منح تصاريح الإقامة لأسباب خاصة او مرضية !




يحدُ قانون الإقامات المؤقت في السويد، الى حد كبير، من منح تصاريح الإقامة للأطفال أو العائلات، لأسباب أخري أو اسباب صحية، وفقاً لما ذكرته مصلحة الهجرة السويدية.

وبحسب المصلحة ينطبق ذلك أيضاً على الأطفال الذين تظهر عليهم الى حد كبير علامات الكآبة والامراض النفسية  أو ما يشابهها.

وقال المدير القانوني في المصلحة فريدريك بيير، إن المتابعة التي أجرتها مصلحة الهجرة أظهرت وجود أطفال مرضى في عملية اللجوء، “







ووفقاً للموقف القانوني، فإن قدرة مصلحة الهجرة على منح تصاريح الإقامة على أساس الحالة الصحية  او اسباب مؤلمة للاطفال وعوائلهم، محددة جداً بموجب القانون المؤقت. حيث يتم منح تصريح الإقامة اعتمادا على الحالة الصحية لطالب اللجوء وفقط عندما يكون ترحيل الشخص من البلاد مخالفاً للاتفاقيات السويدية.

وذكرت مصلحة الهجرة أن الفقرات القانونية التي لها علاقة بقضايا هذه الفئة هي المادة 3 من الاتفاقية الأوروبية، والتي تمنح الحق في الحماية من التعذيب والمادة 8، التي تمنح حق حماية الحياة الخاصة والأسرية.



وتحظر المادة 3 التعذيب. وهذا يعني عدم تعرض أي شخص للتعذيب أو للمعاملة السيئة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة.

وقال بيير: “تقييمنا هو أن المادة 3 توفر مساحة ضئيلة للغاية لمنح تصريح الإقامة للأطفال لأسباب صحية”.

لذلك لايمكن منح الاقامة وفقا لحالات  حماية الحياة الخاصة والأسرية للعوائل والاطفال  ، ولا يمكن مراعاة الروابط الاجتماعية والثقافية . فكلما طالت مدة بقاء الشخص في السويد، كلما كانت روابطه أقوى هنا…ولا من النادر والصعب ان يمنح حق اللجوء لهذا السبب !







error: Content is protected !!