المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية: زيادة عدد المرحلين لخارج السويد “1700 لاجئ تم ترحيلهم”

أعلنت مصلحة الهجرة السويدية أن عدد اللاجئين المُرحلين من السويد الى بلادهم منذ  نوفمبر الماضي  وحتى مايو 2024 بواسطة الطيران المستأجر ارتفع من 18 إلى 30 شخصًا لكل رحلة. وفي الإجمالي تم ترحيل  حوالي 1700 شخصاً، 250 منهم بواسطة طيران مستأجر. ويعني الطيران المستأجر “طائرات مخصصة لترحيل اللاجئين” بينما العدد الأخر يتم ترحيلهم في رحلات طيران عادية




وذكرت الهجرة السويدية على موقعها الإلكتروني ، أن ترحيل هذا العدد 1700 لاجئي  جاء نتيجة تعاون وعمل ثلاث مؤسسات حكومية في مركز واحد للعمليات المشتركة، وهي مصلحة الهجرة والشرطة وإدارة السجون. ويقع هذا المركز في مباني مصلحة الهجرة في Sundbyberg.




 
 وقالت سارة آهمان، رئيسة القسم في مصلحة الهجرة السويدية : أن “الهدف هو تحسين قدراتنا في العمل اليومي لزيادة المُرحلين و تسهيل تسليم القضايا من  مصلحة الهجرة إلى الشرطة، وزيادة الاستيعاب في حجز مصلحة الهجرة، وتحسين تخطيط رحلات التنفيذ واستيعاب الرحلات المستأجرة. لذا، سيتم تمديد التجميع حتى نهاية العام.




وقال ماتس بيرغرين، مفوض الشرطة  لعمليات الترحيل: “ تجميع المؤسسات معاً بمكان وأحد يسهل الأولويات المشتركة ويزيد من فهم كل طرف لعمل الآخر  ، حيث  نفذت الوحدة الوطنية للنقل التابعة لإدارة السجون ترحيل حوالي 1700 شخصاً، 250 منهم بواسطة طيران مستأجر.




 ما هي مهام كل مؤسسة؟
تتمثل مهمة مصلحة الهجرة السويدية في معالجة ملفات اللاجئين الذين حصلوا على قرار نهائي برفض طلباتهم لجؤهم  (قرار لا يمكن استئنافه) يعودون طوعاً إلى بلدانهم الأصلية من خلال التعاون الطوعي.




بينما تتمثل مهام الشرطة السويدية ، في التعامل مع اللاجئين الذين لا يتعاونون مع مصلحة الهجرة في العودة الطوعية ، حيث تقوم مصلحة الهجرة السويدية بتسليم القضية إلى الشرطة السويدية. ، ويطلق على ذلك العودة الإجبارية وقد يتضمن التعامل الحجز والمراقبة للاجئ الذي لا يحق له البقاء في السويد.