المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية تريد البت في طلبات اللجوء خلال 30 يوماً




أعلنت مصلحة الهجرة السويدية، أنها وضعت هدفاً جديداً لها، في تسريع النظر، وحسم قضايا اللجوء، خلال شهر واحد فقط، وهو ما سوف تبدأ فيه من الخريف القادم.

وتسعى المصلحة الى حسم قضايا اللجوء في مدة 30 يوماً من مرحلة تقديم الطلب وحتى اتخاذ القرار.

وكانت المصلحة واجهت انتقادات حادة بسبب فترات الانتظار الطويلة التي يستغرقها حسم القضايا، وذلك بعد مرور ثلاث سنوات على أزمة اللاجئين، حيث عاد عملها ليصبح طبيعيّاً، في وقت تقوم فيه بتقليص مواردها البشرية أو المالية.






وقال المدير العام للمصلحة ميكائيل ريبينفيك لوكالة الانباء السويدية، “انخفض عدد طالبي اللجوء الواقفين في الطابور في انتظار حسم قضاياهم الى مستويات ما قبل عام 2015، ليبلغ الآن 25000 شخصاً، وهناك تراجع في العدد بنحو 500 في الشهر.

وأضاف أثناء مشاركته في فعاليات مهرجان الميدالين السياسي في فيسبي: “إن ذلك يعني أننا في وضع مسيطر لأول مرة منذ سنوات عدة، وأن الجزء الأولي من المشروع سيتم تطبيقه في يوتوبوري”.

وأوضح، ان الهدف الأولي هو حسم نصف قضايا اللجوء في 30 يوماً.

وستعقد المصلحة العديد من الندوات خلال هذا الأسبوع في فيسبي.

ويُجرى تنفيذ المشروع، الذي يطلق عليه اسم (لجوء 360) في يوتوبوري، لكنه سيعالج أيضاً الطلبات من ستوكهولم والمنطقة الجنوبية. والأشخاص الذين يتقدمون بطلب اللجوء ينبغي أن يعيشوا في تلك المناطق بأكبر قدر ممكن.







قد يعجبك ايضا