المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الضرائب السويدية : تزايد كبير للعمل بـ “الأسود” في المطاعم السويدية

العمل بدون عقود ، وخارج نطاق الضريبة أو العمل الأسود مشكلة متزايدة في السويد ، ورغم تشديد القوانين والمراقبة لمنع “العمل الأسود” إلا انه في زيادة وانتشار ….

ووفقا لراديو السويد تزايد عدد حالات العمل غير القانونية “بالأسود” في قطاع المطاعم السويدية، مع ارتفاع الطلب على عمال في هذا المجال، ووفقا لتقرير جديد صادر عن مصلحة الضرائب السويدية. ، حيث يشير التقرير أن قطاع المطاعم في السويد هو القطاع الذي ترتكز فيه العمالة غير القانونية بالأسود …وان خسائر الضرائب تصل لمليارات ، بجانب الخسارة الاقتصادية والاجتماعية لحقوق العاملين .




ووفقا لتقرير راديو السويد نقلا عن مصلحة الضرائب السويدية ، فن أصحاب المطاعم في المدن السويدية يتبعون أساليب عديدة ، لتشغيل الموظفين بالأسود ، ولديهم طرق عديدة للتحايل على القانون ، وأخفاء العاملين ، والتلاعب بالتحايل على نظام تسجيل عدد ساعات العمل، يومياً . ..وأوضحت مصلحة الضرائب السويدية أن التلاعب والتحايل يظهر أيضا في قيام أصحاب العمل في السويد بزيادة ساعات العمل للعاملين الذين يعملون من 9 صباحا إلى 10 مساء ، ويتم تسجيلهم انهم يعملون 8 ساعات فقط .






وقال كوني سفنسون، من مصلحة الضرائب السويدية، إن هناك ثغرات للاحتيال والغش مستمرة في العمل الأسود رغم التشديدات ، حيث لا نستطيع الوصول إلى الجميع…

أصحاب العمل المخالفين يعتبرون أن العمل الأسود هو الحل لتحقيق الأرباح ، فدفع 7 أو 8 ألف للعامل شهريا ليعمل 12 ساعة  ،  افضل من توظيف عامل رسميا ب 18 ألف كرونه لــ 8 ساعات ودفع الضرائب .




ويضيف كوني سفنسون :- لكن هذا خطأ لان العاملين بالأسود يفقدون كل حقوقهم المالية والتأمينات والضمان والتعويضات  ، و1عف المستوى المعيشي ، والأضرار بالاقتصاد والمجتمع و، وحرمان المجتمع من عوائد الضرائب ،  هناك خطوات في الاتجاه الصحيح  لمعاقبة هولاء المخالفين ، وسوف نستمر في رصد هولاء المخالفين وتشديد العقوبات عليهم خلال 2020 بإجراءات جديدة ”.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!